بعد تقديم رئيس مجلس إدارة بنك البحر المتوسط محمد الحريري استقالته من مهامه الإثنين 5 تشرين الأول الماضي، تم تعيين ريّا حفار الحسن لتولي رئاسة مجلس الإدارة، وميشال عقّاد لتولي الإدارة التنفيذية.

وأعلن المصرف في بيان امس، أن «تعيين الحسن وعقاد يأتي ابتداء من 9 تشرين الأول 2020 ولمدة ولاية المجلس المنتخب حديثا التي تنتهي بانعقاد الجمعية العمومية العادية السنوية والتي ستلتئم للنظر في حسابات البنك للسنة المالية 2022».

ولفت إلى أن «هذه التعيينات تعكس التزام «بنك البحر المتوسط» ومساهميه لضمان استعداد المصرف لمواجهة التحديات الاقتصادية والمالية الحالية وسط بيئة تشغيلية صعبة، عبر اعتماد وجهة استراتيجية متجددة تساهم في تدعيم الميزانية العمومية للبنك».

وأضاف: إن خبرة السيدة الحسن الصلبة في القطاعين المالي والمصرفي، وقدرتها على العمل في الظروف الصعبة، بالإضافة إلى معرفتها العميقة بالبنك ومجموعة «بنك البحر المتوسط» (لكونها تولت منصب عضو مجلس إدارة مستقل لدى البنك ولدى كل من مجلس إدارتي «بنك البحر المتوسط للاستثمار» ش.م.ل. و»البنك السعودي اللبناني» ش.م.ل. منذ عام 2011 )، وسيكون لها دور فاعل في توجيه دفة البنك خلال هذه الأوقات الدقيقة. وتتمتع الحسن بمسار وخبرة مميزين في مجال المالية العامة والإصلاح الاقتصادي عبر تعيينها وزيرة للمال في لبنان (تشرين الثاني 2009 - حزيران 2011) وتوليها رئاسة هيئة إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس (أيار 2015- كانون الثاني 2019)، بالإضافة إلى توليها مناصب استشارية في بداية حياتها المهنية مع رئيسي مجلس وزراء ومع وزير للاقتصاد والتجارة. وعيّنت السيدة حسن وزيرة للداخلية والبلديات (كانون الثاني 2019 - كانون الثاني 2020).

ولفت إلى أن «الحسن حائزة على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في بيروت، وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال مع مرتبة الشرف من جامعة جورج واشنطن. وعام 2019، نالت دكتوراه فخرية في الآداب الإنسانية من الجامعة اللبنانية- الأميركية ودكتوراه فخرية في إدارة الأعمال من جامعة بيروت العربية».

كذلك أشار البيان إلى أن «السيد عقاد يتمتع بتجربة ناجحة في قطاع الخدمات المالية من خلال توليه مناصب رئيسية في مؤسسات مصرفية إقليمية ودولية بارزة، مثل «البنك الأهلي الكويتي» (الرئيس التنفيذي للمجموعة، أيار 2014 - نيسان 2020)، «بنك الخليج» (الرئيس التنفيذي للمجموعة، 2009-2014)، و»البنك العربي» (مساعد الرئيس التنفيذي، 2006-2009، ومسؤول عن جميع مجالات أعمال «البنك العربي» على مستوى العالم)، وقبل انضمامه إلى «البنك العربي»، أمضى أكثر من 27 عاما في مصرف «Citibank»، والذي انضم إليه في عام 1979، وكان آخر منصب شغله في مصرف «Citibank» هو مركز الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (2001-2006)».

وذكر أن عقاد «حائز على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في بيروت (1976)، وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال مع مرتبة الشرف من جامعة تكساس في أوستن (1978)».

وتوجّه «بنك البحر المتوسط»، ومعه «مجموعة البحر المتوسط القابضة» ش.م.ل. التي تملك أكثر من 99 في المئة من رأسماله، «بالامتنان والشكر الجزيل إلى أعضاء مجلس الإدارة السابقين، وعلى رأسهم السيد محمد أحمد مختار الحريري الذي تولى رئاسة البنك وإدارته العامة طوال أكثر من 15 عاماً. وسبق للسيد الحريري أن أطلع مجلس الإدارة في نهاية عام 2019، على رغبته في التقاعد».

وختم البيان مؤكداً أن «مجلس إدارة «بنك البحر المتوسط» ش.م.ل. ومساهميه مستمرون في التزام أعلى المعايير الأدبية والأخلاقية وقواعد الإدارة المصرفية الرشيدة في إدارة عمليات البنك، والاستمرار في خدمة عملائهم وتحسين الخدمات التي يقدّمونها إليهم، والعمل على تطوير مقدرات إدارة البنك وموظفيه، من أجل توجيه المؤسسة نحو مسار النمو المستدام والمكانة المالية السليمة وتعزيز ثقافة الثقة والشفافية».