بعد اجتماع الحريري مع رئيس الجمهورية ميشال عون ومع رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري واعلانه ان الاجتماعين كانا ايجابيان للغاية فان أصوات كتلة المستقبل واصوات الثنائي الشيعي واصوات التيار الوطني الحر من خلال الرئيس العماد ميشال عون باتوا يشكلون الأكثرية.

كما ان المردة والارمن ونواب مسيحيين سيؤيدون الحريري وهؤلاء يشكلون حتى الان 70 صوتا من اصل 128 نائبا بينهم 7 نواب استقالوا.

ام المشكلة بين تيار المستقبل وجنبلاط والقوات اللبنانية فالسعودية هي التي تحل المشكلة او تبقي جنبلاط والقوات غير مؤيدين للحريري.