أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية وجود 59 ألف نازح موزعين على المخيمات المنتشرة في كردستان وفي يقية المحافظات، أغلبهم من سنجار، مؤكدة عدم وجود سقف زمني لإغلاق المخيمات وعودة النازحين بشكل طوعي.

وقال وكيل الوزارة كريم النوري لوكالة الانباء العراقية (واع): "أهم أولويات الوزارة هي عودة النازحين ولكن بطريقة طوعية ومن دون إكراه أو ضغوط"، مؤكداً "عدم وجود سقف زمني لغلق المخيمات وعودة النازحين إلى مناطقهم بشكل طوعي".

وأضاف أن "عودة النازحين إلى ديارهم تواجه بعض الصعوبات والمشاكل، لذلك نحن نحاول تذليل هذه الصعوبات وتسهيل مهمة عودتهم إلى ديارهم".

أشار إلى أن "هنالك بعض القضايا التي تحول دون عودة النازحين، منها المتعلقة بالجانب الأمني، والسياسي، والصراع العشائري والثارات، وبعضها يتعلق بالقضايا الخدمية، إذ إن بعض المناطق مهدمة، وتحتاج الى تأهيل".

جدير بالذكر أنه وفي أغسطس/آب الماضي، كشف المتحدث باسم وزارة الهجرة والمهجرين العراقية وقتها، علي عباس، في تصريح خاص لـ "سبوتنيك" في العراق، عن مساع لإعادة عشرات الآلاف من العائلات النازحة إلى مختلف مناطقها التي وقعت تحت سيطرة "داعش" الإرهابي (المحظور في روسا) في وقت سابق من عام 2014.

وألمح وقتها إلى ما قال إنه قرار حكومي قد يصدر بعدما نقلت وزيرة الهجرة معاناة العائلات النازحة لتسهيل عودتها بالتنسيق بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان والسلطة المحلية في نينوى وسنجار.

سبوتنيكلا خطة زمنية لعودتهم... الهجرة العراقية: لدينا 59 ألف نازح أغلبهم من سنجار