كشف الطبيب الروسي سيرغي مالوزيموف في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، أن الزيادة في الخريف في حالات الإصابة بفيروس كورونا قد ترتبط، من بين أمور أخرى، بنقص فيتامين "د".

فبحسب الطبيب، لا يمنع الفيتامين "د" بشكل مباشر الإصابة بفيروس كورونا ولكنه يقوي جهاز المناعة البشري، ما يساعد على الحماية من الإصابة.

ونبّه أنه في فترة الخريف ينخفض النشاط الشمسي، وبالتالي يحصل الإنسان على فيتامين "د" أقل وبعد ذلك، تضعف المناعة.

وقال مالوزيموف: "تؤكد أحدث الأعمال العلمية، أن نقص فيتامين (د) في الدم يؤدي إلى تفاقم المرض بشكل كبير عند الإصابة بفيروس كورونا. ومن الأسهل التعامل مع العدوى، عندما يكون لدى الشخص مستوى طبيعي من فيتامين (د) في الدم".

وأضاف: "المصدر الرئيسي والأكثر فعالية لفيتامين (د) هو الأسماك والمأكولات البحرية. وليس بالضرورة الأصناف باهظة الثمن، المهم ألا تكون شديدة الملوحة، وكل ما يحتوي على زيت السمك يحتوي على الكثير من فيتامين (د)".