مع اقتراب الشتاء، وزيادة انتشار فيروس كورونا حول العالم، يشعر الناس بالقلق حيال الإصابة بالعدوى خلال هذا الفصل.

ويتساءل الناس باستمرار عن الطرق والخطوات التي يجب أن يتّبعوها لتقوية أجهزة المناعة لديهم، وبالتالي تخفيف خطر الإصابة بالأمراض خلال الشتاء.

فما هي طرق تقوية جهاز المناعة؟

- الحفاظ على النظافة: إن لمس سطح ما أو شيء ملوث بالبكتيريا ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين يؤدي إلى الإصابة بعدوى. اغسلوا أيديكم جيدًا وباستمرار قبل تناول الطعام أو حتى بعد لمس الأسطح في الأماكن العامة أو في وسائل النقل العام، إذ إن نظافة اليدين أمر حيوي لتجنب انتقال العدوى. علماً أن تجفيف الأيدي جيداً بعد غسلها بالصابون أمر مهم أيضاً لأن الأيدي المبللة يمكن أن تساعد في انتشار البكتيريا.

- تناول نظام غذائي متوازن وصحي: تناولوا كميات جيدة من الفاكهة والخضروات الطازجة في أشهر الشتاء. إذ إن حصول الجسم على الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها يساعد على تجنب إجهاد جهاز المناعة. تناولوا الكثير من البرتقال أو الفواكه الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامين C مثل الكيوي.

- احصلوا على قسط كاف من النوم وتجنبوا الضغط العصبي: يساعدكم النوم الجيد خلال الليل على محاربة الالتهابات. في الواقع، فإن قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى زيادة سرعة جهاز المناعة في الجسم، بنفس الطريقة التي يؤثر بها الإجهاد على الجسم. ويقلل الإجهاد من عدد الخلايا الليمفاوية في الجسم، وهي خلايا الدم البيضاء التي تساعد في مكافحة العدوى. مع انخفاض مستويات الخلايا الليمفاوية، تكونون أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات، بما في ذلك نزلات البرد والزكام.

- توقفوا عن التدخين: بالطبع، يساعدكم الإقلاع عن التدخين على تعزيز الصحة بطرق عديدة ومختلفة. ومع ذلك، فقد وجد العلماء في جامعة ييل أيضًا أنه عندما يواجه المرء عدوى فيروسية، فإن سرعة الجهاز المناعي للمدخنين تزيد بشكل مفرط.