يعلم الجميع مدى تأثير النظام الغذائي على صحة الناس، إلا أن دراسة جديدة لفتت الى أن النظام الغذائي السيئ هو السبب الأول المتعلّق بنمط الحياة للوفيات الناجمة عن أمراض القلب.

ويأتي النظام الغذائي السيئ في المرتبة الأولى قبل ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكوليسترول، التدخين واستهلاك الكحول، باعتباره القاتل الأول الذي يمكن تجنبه.

وتقدّر دراسة دولية، أجريت على نحو 9 ملايين حالة وفاة بسبب النوبات القلبية والذبحة الصدرية في عام 2017، أنه كان من الممكن تجنب أكثر من الثلثين في حال تناول الناس نوعيات أفضل من الأطعمة.

وأوضح الدكتور شينياو ليو، كبير مؤلفي الدراسة: "كان هذا متسقًا في كل من البلدان المتقدمة والنامية"، وأضاف: "يمكن تجنب أكثر من 6 ملايين حالة وفاة عن طريق تقليل تناول الأطعمة المصنعة والمشروبات السكرية والدهون المتحولة والمشبعة والملح والسكر المضافين، مع زيادة تناول الأسماك والفواكه والخضروات والمكسرات والحبوب الكاملة".

وفي التفاصيل، فقد درس الباحثون من جامعة سنترال ساوث في الصين 11 عاملاً يمكن أن تزيد من خطر الوفاة بسبب النوبة القلبية أو الذبحة الصدرية، بما في ذلك شرب الكحول، التدخين، سوء التغذية وعدم ممارسة الرياضة.

وشملت العوامل الأخرى المتعلقة بنمط الحياة: ارتفاع نسبة السكر في الدم، ارتفاع الكوليسترول، ارتفاع ضغط الدم، الوزن، تلوث الهواء، التعرض للرصاص واختلال وظائف الكلى.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في مجلة القلب الأوروبية - جودة الرعاية والنتائج السريرية، أن التبغ كان رابع أكبر قاتل بما يخص أمراض القلب للرجال ولكنه السابع فقط لدى النساء. كما كان مؤشر كتلة الجسم المرتفع خامس أكبر مساهم في الوفيات بين النساء والسادس عند الرجال.

واللافت أن النوبات القلبية والذبحة الصدرية، التي يطلق عليها الأطباء مرض القلب "الإقفاري"، تسبب بنحو وفاة واحدة من بين كل 6 وفيات كل عام.