أكد تقرير صحفي، أمس الجمعة، أن المدعي العام الفيدرالي في إيطاليا، فتح تحقيقا في مخالفة البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس، للبروتوكول الصحي في البلاد.

وكان رونالدو أول من غادر الحجر الصحي ليوفنتوس، عقب ظهور إصابتين بفيروس كورونا في النادي، من أجل السفر للبرتغال قبل التوقف الدولي.

وذكرت تقارير أن رونالدو رفع صوته أمام مديري النادي وزملائه، قبل مغادرة ملعب أليانز ستاديوم، والعودة إلى منزله عقب إجراء مسحتين فقط، بينما كان يجب عليه إجراء اختبار كورونا للمرة الثالثة.

وقال روبرتو تيستي، رئيس قسم الوقاية في مدينة تورينو، خلال تصريحات صحافية «مخالفة رونالدو للبرتوكول الصحي عند العودة إلى إيطاليا عقب إصابته بكورونا؟ هناك احتمال بأن ينتقل مصاب من دولة إلى أخرى عبر رحلة طبية».

وأضاف «يجب أيضا أن تتم الرحلة من الطائرة إلى المنزل بسيارة إسعاف خاصة، ولأن رونالدو ليس لديه أعراض، فإنه سيضطر للبقاء في المنزل لمدة 10 أيام، بداية من اليوم الذي تم فيه اكتشاف إصابته».