أحرقت مجموعات من الموالين للحشد الشعبي مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد رداً على تصريحات القيادي فيه هوشيار زيباري الذي كان قد طلب في وقت سابق من خلال تغريدة على حسابه في تويتر: "بتنظيف المنطقة الخضراء من الحشد الشعبي".

وعلى إثر هذه التغريدة حدثت مشادات داخل مجلس النواب العراقي بين نواب يؤيدون الحشد ونواب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، كما أصدر الحزب الديمقراطي الكردستاني بياناً عّلق فيه على الحادثة وأكد ضرورة التركيز على المشتركات وعدم تحريف تصريحات زيباري.

المصدر: RT