تجنب أمين عام "الناتو" ينس ستولتنبرغ الإجابة على سؤال حول ما إذا كان سلوك تركيا مقبولا بنقلها مسلحين من سوريا إلى قره باغ، مكتفيا بالإعراب عن قلقه لاستمرار النزاع.

وقال: "نحن قلقون للغاية بشأن الصراع في قره باغ، ولاسيما الخسائر في صفوف المدنيين".

وأضاف: "الهجمات الموجهة ضد السكان المدنيين غير مقبولة تماما وتنتهك الأعراف الدولية.. نرسل إشارة واضحة إلى جميع الأطراف بأنه يجب أن تتوقف الأعمال القتالية في المنطقة فورا".

وتابع: "الناتو ليس طرفا في الصراع ويدعم جهود مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا من أجل التسوية السياسية".

يذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وجه الاتهام لتركيا بأنها "تنقل المسلحين من سوريا إلى قره باغ"، وهو ما تنفيه أنقرة.

وبدأ القتال على خط التماس في قره باغ في 27 سبتمبر الماضي، وتتهم كل من يريفان وباكو إحداهما الأخرى بإطلاق العنان للأعمال العدائية في هذا الإقليم واستهداف المناطق المدنية الآهلة بالسكان.

ودعا قادة روسيا والولايات المتحدة وفرنسا الأطراف المتنازعة إلى وقف الاشتباكات والبدء في مفاوضات دون شروط مسبقة، فيما صرحت تركيا بأنها "ستقدم لأذربيجان أي دعم تطلبه على خلفية تفاقم الوضع في قره باغ".

المصدر: "تاس"