توفّي أحدر أشهر "السفاحين" في تاريخ بريطانيا، أمس الجمعة، وذلك بعد رفضه تلقي العلاج من الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد (COVID-19).

وبحسب ما ذكرت شبكة "سكاي نيوز"، فقد توفي القاتل المتسلسل، بيتر سوتكليف، الملقب بـ"سفاح يوركشاير"، في السجن يوم الجمعة، عن عمر يناهز 74 عاماً، بعد إصابته بفيروس "كورونا".

وفي نهاية سبعينات القرن الماضي، أرعب سوتكليف بريطانيا حيث قام بسلسلة من جرائم القتل، أودت بحياة 13 فتاة شمالي إنكلترا، بينما أصيبت 9 أخريات، في الفترة بين عامي 1975 و1980.

وكان "سفاح يوركشاير" يقضي مدة عقوبته بالسجن المؤبد، عندما توفي في مستشفى جامعة "نورث دورهام" بعد مضاعفات إصابته بفيروس "كورونا".

ورفض سوتكليف تلقي العلاج بعد إصابته بفيروس "كورونا"، وذلك بعد أسبوعين من إصابته بنوبة قلبية، وكان يعاني من مشاكل صحية عدة، منها السكري وأمراض بالقلب.

وبعد زواجه في عام 1974، أصبح سوتكليف مهووساً ببائعات الهوى الشابات في منطقة يوركشاير، حيث أثار الذعر بعد سلسلة من جرائم القتل الغامضة.

ونجح سوتكليف بالتلاعب بالشرطة البريطانية، التي عممت تنبيها للفتيات بعدم الخروج لوحدهنّ مساء، حتى نجحت السلطات بالقبض عليه عام 1981.

وفي العام 1981، أُدين ساتكليف. وأمضى بعض الوقت في مستشفى" برودمور" في بيركشاير قبل نقله إلى سجن فرانكلاند في عام 2016 بعد أن اعتبرت حالته مستقرة بما يكفي ليقضي فترة عقوبته في السجن.

المصدر: سكاي نيوز