أجرى رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل أول مقابلة له بعد العقوبات التي فرضت عليه من قبل وزارة الخزانة الاميركية على شبكة «WION».، وأكّد ألا «أحد يمكنه أن ينهي الحياة السياسية لاي شخص خصوصاً في بلد مثل لبنان»، لافتاً إلى أن «العقوبات الاميركية التي فرضت عليه جاءت بعد العديد من المطالبات الاميركية بفك التفاهم مع حزب الله».

وقال: «كنت سابقاً اسمع عن العقوبات الاميركية واليوم أصبحت انا على لائحة العقوبات، وعلى الصعيد الشخصي لم تؤثر عليَّ كثيراً من خلال البطاقة المصرفية التي لم استعملها منذ شباط الفائت»، مضيفا «مشكلتنا مع اسرائيل أنها هي لا تريد السلام وليس نحن وتستخدم قوتها لسلب الحقوق، لن اصافح «اسرائيلي» الا حين يحصل كل عربي على حقه ومشكلتنا ليست ايديولوجية مع «اليهود» انما نحارب من اجل حقوقنا»، لافتاً إلى أننا «لا نسعى الى زيادة المشاكل مع اسرائيل وفي حال ارادت ارجاع مزارع شبعا بالتأكيد لن نقول كلا لا نريد».

وتابع باسيل: «قمنا بالتفاهم مع حزب من أجل لبنان وحماية لبنان»، مشيرا إلى «أن سياسة الولايات المتحدة الاميركية تدفعنا نحو التوجه شرقاً في حين اننا نحتاج ان يكون لبنان جسر عبور بين الشرق والغرب كما نسعى لاقامة علاقات جيدة مع اميركا».

وأكّد باسيل، أنّه «تعايش مع فكرة التهديد الأمني وهذا أمر طبيعي في لبنان»، قائلاً: «كلا لا أخاف وربما اليوم هو التهديد أكبر».