علق لويس فيغو، النجم السابق لبرشلونة وريال مدريد، على محاولة ليونيل ميسي قائد البارسا، الرحيل عن النادي الكاتالوني في الموسم الماضي.

وقال فيغو، في تصريحات أبرزتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «شاهدت ما فعله ميسي ومحاولته مغادرة برشلونة في الصيف، أنا مندهش ومفاجئ مثل كل مشجعي كرة القدم».

وأضاف: «سيكون لدى ميسي دوافع وأسباب لاتخاذ هذا القرار. لا أعرف ما حدث مسبقًا».

وتابع فيغو: «كل نادٍ يريد أن يكون لديه لاعب مثل ميسي، لكن ذلك يعتمد على عدة عوامل مثل الوضع المالي الحالي للنادي، والأموال التي سينفقها راتب اللاعب، بالإضافة إلى رغبة ميسي نفسه». وأتم: «لكن في الحياة بشــكل عـام، إذا أردت عدم الـبقاء في مكان ما، لا يوجد شيء يمكن أن يغير رأيك».

} ميسي أُحبط بسبب نيمار }

من جهة أخرى، كشف خافيير بورداس، المدير السابق لبرشلونة، كواليس محاولة النادي الكاتالوني إعادة نيمار دا سيلفا، نجم باريس سان جيرمان، إلى «كامب نو».

وقال بورداس، في تصريحات أبرزتها صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية: «غضب ميسي بسبب اعتقاده أن برشلونة كان جادا في استعادة نيمار؟ النادي كان جادا بالفعل. .. سافرت شخصيا وأردناه حقا التعاقد معه، وحاولنا بكل طريقة ممكنة، وكنا قريبين جدا».

وأضاف: «سان جيرمان لم يقبل بأي شيء لأنه نادٍ لا يريد البيع. كنا قريبين من نيمار لدرجة أنه أيقن بعودته إلى برشلونة، وأنا كذلك».

وتابع: «كان هناك فرق في الأمور المادية يبلغ 20 مليون يورو، ووافق والد نيمار على دفع هذا الرقم، لكن لم نصل لاتفاق، لكننا كنا قريبين جدا».

وواصل: «أعتقد أن ميسي لا يزال محبطًا بسبب اعتقاده في عودة نيمار، إلا أن هذا لم يحدث، لكننا رأينا بالفعل ما صنعه الفيروس، وما زلنا نعاني اقتصاديًا والآن سنكون أسوأ حالا». وأردف: «في صفقة نيمار، كان الجزء المالي مقلقا، حيث وضع النادي حدودًا ولا يمكنك الذهاب أبعد من ذلك، كما اقترح بعض اللاعبين تأجيل جزء من رواتبهم حتى ننجح في إعادة اللاعب البرازيلي».

واستطرد: «قضايا نيمار ضد برشلونة؟ لا يوجد نجوم مثل نيمار. لقد كان مخطئا عندما أراد المغادرة، حاولنا إقناعه بالعودة، وبعد فترة جاء وقال إن برشلونة هو منزله وأنه يريد العودة، وكان سيتخلى عن الدعاوى القضائية».