أعلنت شركة "مايكروسوفت" إن قراصنة من روسيا وكوريا الشمالية شنوا هجمات إلكترونية، على عدد من الشركات التي تعكف حاليا على صناعة لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد.

وذكرت شركة "مايكروسوفت" أن "الهجمات الإلكترونية استهدفت 7 شركات أدوية ومراكز مختصة في أبحاث اللقاحات، بالإضافة إلى باحثين في الولايات المتحدة وكندا وفرنسا والهند وكوريا الجنوبية".

وقالت "مايكروسوفت" في مدونة كتبها نائب رئيس الشركة لأمن العملاء توم بيرت: "الغالبية العظمى من الشركات المستهدفة هي من صانعي اللقاحات الذين يمرون بمراحل مختلفة من التجارب السريرية".

وتحفظت المدونة على أسماء الشركات التي تم استهدافها، كما لم تقديم أي تفاصيل بشأن المعلومات التي قد تكون قد سرقها القراصنة أو تم اختراقها، لكن "مايكروسوفت" قالت إنها أبلغت المؤسسات المعنية بما حصل، وعرضت عليهم المساعدة.

وبحسب الشركة الأميركية، فقد تم وقف غالبية الهجمات الإلكترونية من خلال إجراءات الحماية الأمنية الخاصة بها.


واستخدم القراصنة أساليب مختلفة لتنفيذ الهجمات، من بينها محاولة سرقة بيانات تسجيل الدخول إلى المعلومات الحساسة، أو من خلال "التصيد" عبر التظاهر بأنهم باحثين عن وظائف أو ممثلين عن منظمة الصحة العالمية.

وعبر بيرت في تدوينته عن "انزعاجه" من استخدام الهجمات الإلكترونية من أجل تعطيل منظمات الرعاية الصحية التي تكافح فيروس كورونا، قائلا: "نعتقد أن هذه الهجمات غير معقولة، ويجب أن يدينها كل المجتمع المتحضر".

وتأتي هذه الهجمات الإلكترونية على مراكز مختصة في أبحاث اللقاحات، في وقد تتزايد به حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، إذ وصل عدد المصابين بالوباء عالميا لأكثر من 54 مليون شخص.

المصدر: سكاي نيوز