إعتبر رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل أن "سبب عدم تأليف الحكومة حتى الآن هو الوعود المعطاة للداخل غير المتناسبة مع الوعود المعطاة للخارج وعند جمعهما بهذا الشكل لا يركب "البازل".

وقال باسيل في حديث إلى قناة "الحدث": التاريخ علمنا ان عزل اي طائفة يؤدي الى انفجار, وهنا نتحدث عن مكون بكامله وليس فقط حزب الله".

وتابع: "الحصار نجح اقتصاديا وماليا فبات الوضع سيئا لكن لم نصل الى الفتنة والانفجار وانا مع مفهوم الدولة ووثيقة التفاهم مع حزب الله لا تتحدث الا عن هذا الامر وعبارة "استراتيجية دفاعية" اول ما وردت فيها".

وأضاف: "نحن كتيار، وانا كوزير خارجية، لم نوافق على كل تدخلات حزب الله في الخارج, ولماذا مسموح للحريري ان يقول ان سلاح حزب الله مسألة اقليمية تحل في هذا الاطار بينما لا يسمح لنا ذلك؟".

وأردف: "نحن لا نريد الا الدولة وهذا ما بدأه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عام 1988, وايده الناس والتيار ليس في محور الا المحور اللبناني ونحن مع العلاقة الطيبة مع الجميع".

أما بالنسبة للوحدة الوطنية, أكد باسيل على أنها "تأتي قبل اي دولة في الخارج وانا مع الدول العربية قبل اي دولة غير عربية, لكن هناك امتدادات لبعض الدول في لبنان يجب التعاطي معها بما يحفظ لبنان, وبما يعنينا على الارض اللبنانية وعند الجار السوري قمنا بمعركة كلبنانيين عندما لم يقم الجيش باللازم بقرار سياسي كان مقصرا وعندما اتخذ القرار السياسي على عهد عون حررنا الارض وهزم الارهابيون".

وقال: "لا نؤيد تدخل اي دولة بشؤون اي دولة عربية ولا نؤيد اي تدخل لبناني في الخارج فنحن نعاني من التدخلات الخارجية بشؤوننا وارخص شيء هو العقوبات اذا كان السبب رفض التوطين والمطالبة بعودة النازحين".

وأكد باسيل أن "اتهامنا بعرقلة الحكومة نغمة قديمة واكرر اننا حتى اللحظة لم نطلب الا المعيار الواحد ولم نطرح اي مطلب او شرط".