أصدرت شركة "غوغل" الأميركية قراراً جديداً يتيح للشركة إمكانية حذف حسابات أي شخص في حالات محددة، الأمر الذي تسببّ بنوع من الصدمة لدى المستخدمين.

وبحسب تقرير نشره موقع "تايمز نيوز ناو"، فإنّ "غوغل" أصدرت تحديثاً لسياساتها الجديدة لحسابات المستخدمين اعتباراً من 1 حزيران 2021.

وتقضي السياسات الجديدة من "غوغل" بحذف بيانات أي حساب "غير نشط" لمدة تصل إلى العامين، من على منصات وخدمات البريد الإلكتروني "جيميل" وخدمة التخزين السحابي "غوغل درايف".

وسيتم وفقا لهذا القرار حذف أي بيانات أو محتوى أو ملفات خاصة بك من تلك التطبيقات في حالة كان حسابك غير نشطا لعامين تقريباً.

كما أن تلك الخدمة ستكون مفعلة أيضاً لكل من تجاوز السعة التخزينية لـ"جيميل" أو "غوغل درايف"، بما في ذلك مستندات "غوغل" أو جداول البيانات أو العروض التقديمية أو الرسومات والنماذج والملفات والصور.


وأشارت الشركة الأميركية إلى أن الهدف من ذلك تحقيق توافق مع أفضل الممارسات الشائعة عبر تطبيقاتها.

وتابعت: "إذا تجاوزتَ السعة التخزينية لمدة تزيد على عامين ستقوم غوغل بحذف المحتوى الخاص بك والصور والملفات عبر جيميل وغوغل درايف".

وأعلنت الشركة أنها ستقدم إخطارات متعددة للمستخدمين المستهدفين، قبل إزالة أي محتوى.

وقالت: "أبسط طريقة لتجنب تلك السياسة المزعجة، هو الحفاظ على حسابك نشطا، وتنظيفه باستمرار، وزيارة خدمتي جيميل وغوغل درايف بشكل دوري عبر الويب أو الهاتف المحمول أثناء تسجيل دخول أو اتصالك بالإنترنت".

كما ستمنح "غوغل"، في حالة كان حساب المستخدم غير نشط، إمكانية أن يحظى بمساعدة الآخرين في إدارة حسابه أو إخطار جهة الاتصال الموثوقة لفترة معينة تتراوح بين 3 و18 شهراً تقريبا قبل إزالة المحتوى بصورة نهائية.

أما بالنسبة لتجاوز سعة التخزين، فيمكن للمستخدم أن يحصل على أكثر من 15 غيغابايت من السعة التخزينية المجانية، بأن يحصل على خطة تخزين أكبر من غوغل تبدأ من 100 غيغابايت، مع ميزات إضافية، ولكن بمقابل مادي، وليس مجاناً.

المصدر: سبوتنيك