ضغطت الوكالة الدولية للطاقة الذرية والولايات المتحدة على إيران يوم الأربعاء، لتقديم تفسير نهائي حول مصدر جزيئات اليورانيوم التي عثر عليها قبل نحو عامين في موقع قديم.

ووصفت إسرائيل الموقع غير المعلن بأنه "مستودع نووي سري".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد لفت الانتباه إلى موقع تورقوز آباد في طهران في خطاب ألقاه بالأمم المتحدة في سبتمبر أيلول 2018، وطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارته.

ووصفته إيران حينها بأنه منشأة لتنظيف السجاد.

وتوجه مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى هناك في فبراير 2019 وأخذوا عينات بيئية ظهرت فيها آثار يورانيوم معالج.

ومنذ ذلك الحين، تسعى الوكالة التابعة للأمم المتحدة ومقرها فيينا للحصول على إجابات فيما يتعلق بمصدر هذه الجزيئات، وتقول إن جزءا فقط من تفسيرات إيران يبدو مقبولا.

المصدر: رويترز