أوضحت وزيرة العدل في حكومة تصريف الاعمال ماري كلود نجم أن "لم نستطع بعد التواصل مع شركة "الفاريز" لفهم سبب انسحابها ولكن غدا لدينا اجتماع في بعبدا حول هذا الموضوع".

واعتبرت في حديث لقناة "lbci" أنّ "الشركة بتصرفها قالت للحكومة أنّ هناك مؤسسة اقوى منها واقوى من الدولة متسلحة من منظومة إعلامية وسياسية وامنية اقوى من الدولة".

وأضافت نجم "ربما تعرضت الشركة لضغوط وتهديدات في الملف، لا نعرف، ولكن اذا كانت الشركة اخذت هذا القرار من باب الحفاظ على كرامتها فكرامة لبنان وشعبه ضربت".

وأكّدت أنّ "الفورنزيك اوديت" لا يحتاج الى تعديل قوانين وغدا سنبحث في الحلول البديلة في اجتماع بعبدا".