أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن تطابق مواقف روسيا وأذربيجان تجاه تسوية النزاع في إقليم قره باغ.

وفي مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم السبت عقب لقاء جمعه في باكو مع رئيس أذربيجان إلهام علييف قال لافروف، إن الأخير ركز على ضرورة التنفيذ المتواصل والنزيه لجميع بنود البيان الذي تبنته روسيا وأذربيجان وأرمينيا لوقف الحرب في قره باغ.

وتابع: "تتطابق مواقفنا كذلك تجاه ضرورة تهيئة الظروف لإعادة السلم الديني والعرقي والتعايش والمصالحة" في قره باغ.

كما عبر وزير الخارجية الروسي عن ثقته بأن محاولات بعض الأطراف للتشكيك في البيان الثلاثي قد باءت بالفشل، مشيرا إلى أن روسيا وفرنسا والولايات المتحدة بصفتها الدول الرئيسة في مجموعة مينسك "أشارت مرارا إلى ضرورة حل مشكلة قره باغ بناء على المبادئ التي يتم تطبيقها في الوقت الراهن في إطار البيان الثلاثي".

وفي ليلة 9 إلى 10 نوفمبر، أصدر الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والأذربيجاني، إلهام علييف، ورئيس الحكومة الأرمنية، نيكول باشينيان، بيانا حول وقف إطلاق النار وكل الأعمال القتالية بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم قره باغ، مع توقف قوات الجانبين على مواقعها. كما اتفق الزعماء الثلاثة على انتشار قوات روسية لحفظ السلام على خط التماس بين الطرفين في قرع باغ، وكذلك على طول "ممر لاتشين" الرابط بين أرمينيا والإقليم.

المصدر: نوفوستي + تاس