تمنى رئيس «حركة المسار اللبناني» نبيل الأيوبي، في بيان، على «المعنيين الذين يستهدفون وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال محمد فهمي أن يتحسسوا تداعيات تعليقاتهم وانتقاداتهم له قبل إعلان مواقفهم، كون الشعب اللبناني الذي انطلق منذ سنة مطالب بتنظيف البلاد من الفساد والوقوف خلف الوزير المشكور على وضعه الإصبع على الجرح في أخطر ملفات أنهكت البلاد والعباد».

وقال: «من منطلق حرصنا الدائم على المطالبة بتطبيق الدستور، وبالتالي تنفيذ القانون، نؤكد أننا لن نستكين حتى إعادة المؤسسات الى الدولة التي جرى السطو عليها منذ بدء الحرب اللبنانية وباتت مطية لما يسمى بالزعامات والبيوت السياسية التي أساسا لا تتوافق كمصطلح ولا كمضمون مع دولة المؤسسات التي يسعى وزير الداخلية للوصول إليها من خلال إعلانه مواطن الفساد».