شكر المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي محمد كركي، وزير المال في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني لصرفه صباح اليوم "دفعة ال50 مليار ليرة لبنانية، من الديون المتوجبة للصندوق"، مشيرا الى انها "الدفعة الثانيةالتي تسدد للضمان في حوالي الشهر تقريبا في ظل أصعب الظروف المالية التي تمر بها البلاد"، آملا "أن تستمر وتيرة رفد الضمان بالدفعات المالية بشكل منتظم وقبل نهاية العام 2020 تمكينا له من القيام بواجباته اتجاه المضمونين الذين يشكلون ثلث الشعب اللبناني اعتبارا من مطلع العام 2021".

وجاء في بيانٍ صدر عن مديرية العلاقات العامة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، التالي:

"على مدى الشهرين المنصرمين، كثف سعادة المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي اتصالاته ومناشداته حول ضرورة دفع الدولة اللبنانية جزءا من ديونها المستحقة لصالح الضمان الاجتماعي، وقد عقد مع معالي وزير المالية الدكتور غازي وزني ومعالي وزيرة العمل السيدة لميا يمين اجتماعات عديدة ومتتابعة لمعالجة هذا الموضوع على وجه الخصوص وكان آخرها في منتصف شهر تشرين الثاني حيث وعد الدكتور وزني بصرف دفعة من الديون المتوجبة للصندوق وقد صدق الوعد صباح هذا اليوم إذ أعلنت وزارة المال عن صرف 50 مليار ليرة لبنانية جديدة لصالح الضمان.

وعليه فإن المدير العام للصندوق يتوجه بجزيل الشكر للتعاون والالتزام الكبيرين اللذين ابداهما الوزير وزني وليس فقط من حيث الشكل والأقوال، إنما أفعالا وإجراءات خاصة وإنها الدفعة الثانية التي تسدد للضمان في حوالي الشهر تقريبا في ظل أصعب الظروف المالية التي تمر بها البلاد، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على احتضان الدولة اللبنانية على أعلى مستوياتها للضمان الاجتماعي وضرورة حمايته وتطويره كونه يشكل صمام الأمان الاجتماعي في لبنان، والشكر كذلك لمعالي وزيرة العمل التي حملت لواء حماية أمن الأجراء المضونين الصحي والاجتماعي ووقفت جنبا الى جنب مع الدكتور كركي ورئيس مجلس إدارة الصندوق وأعضائه ورئيس اللجنة الفنية وقامت بكل الجهود الممكنة لتحقيق هذه الغاية.

وفي الختام، يأمل الدكتور كركي أن تستمر وتيرة رفد الضمان بالدفعات المالية بشكل منتظم وقبل نهاية العام 2020 تمكينا له من القيام بواجباته اتجاه المضمونين الذين يشكلون ثلث الشعب اللبناني اعتبارا من مطلع العام 2021".