جلال بعينو

توالت عملية التراشيح لانتخابات اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية التي ستجري في 21 كانون الثاني الجاري من حيث المبدأ. وقُدّمت الجمعة ثلاثة تراشيح جديدة لرئيس اتحاد المصارعة العقيد فادي كبّي ورئيس اتحاد القوس والنشاب جاك تامر الذي عاد من عطلة الأعياد التي امضاها في الخارج وعضو اتحاد الفروسية مهنّد دبوسي. وأضيفت التراشيح الثلاثة الى التراشيح الأربعة التي قدمت سابقاً لرئيس اتحاد كرة القدم المهندس هاشم حيدر ورئيس اتحاد المواي تاي سامي قبلاوي ورئيس اتحاد الملاكمة محمود حطّاب ونائب رئيس اتحاد الكرة الطائرة أسعد النخل.

وتستأنف عملية تقديم التراشيح الاثنين والثلاثاء والأربعاء على ان يقفل باب الترشيح عند الساعة الثالثة من بعد ظهر الخميس المقبل الواقع في 14 كانون الثاني الجاري ليتم الاعلان عن اللائحة النهائية للمرشحين لخوض الانتخابات.

وتواصلت الاتصالات واللقاءات بين المعنيين مع اتخاذ عدد من الراغبين بالترشّح قراراً شبه نهائي بالعزوف عن الترشّح لمصلحة اللائحة القوية المكتملة حرصاً على حصول تزكية او شبه تزكية في الانتخابات التي تجري كل اربع سنوات وبذلك سيتقلّص عدد المرشحين. وفي هذا السياق، علمت «الديار» ان رئيس اتحاد الووشو كونغ فو الدكتور جورج نصير سيقرر الاثنين المقبل ما اذا كان سيترشح للانتخابات بعد التشاور مع احد الحلفاء. ويقول مصدر موثوق ان نصير يستحق ان يكون ضمن اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية وهو الذي يترأس الاتحاد منذ ايلول من العام 2003 لكن للظروف أحكام ومن المتوقّع ان يتفهّم نصير الموضوع وان يعزف عن الترشّح وفق مصدر موثوق مع العلم ان اركان الاتحاد اللبناني للكونغ فو يجسّون نبض المعنيين بالملف الأولمبي منذ ايام قليلة (اجرى امين عام الاتحاد المذكور بسام نهرا اتصالاً هاتفياً برئيس اتحاد المبارزة المحاضر الاولمبي الدولي جهاد سلامة بهذا الصدد )لاحتمال دخول رئيس الاتحاد الى «جنّة» اللجنة الادارية للجنة الأولمبية لكن الأمر لا يتجه نحو الايجابية وفق المصدر عينه بعدما باتت أسماء 13 مرشحاً على اللائحة المكتملة معروفة (المؤلفة من 14 عضواً) ويبقى اسم مرشح واحد سينضم قريباً الى اللائحة رسمياً.

وبعد ظهر الجمعة، أصدر رئيس اتحاد القوس والنشاب جاك تامر بياناً شرح فيه موقفه من الاستحقاق الانتخابي علماً ان تامر سبق له ان انتُخب عضواً في اللجنة الأولمبية في عهد رئيس اللجنة اللواء سهيل خوريمنذ عقدين وضرب الرقم القياسي في ترؤسه لاتحاد القوس والنشاب. ثم ترشح في الاستحقاقات الانتخابية الأولمبية المتعاقبة وأعلن انسحابه مراراً بعدما لم يحالفه الحظ بأن يكون على اللائحة القوية.

ويعمل المعنيون على وضع «روتوش» نهائي على اعضاء اللائحة وعلى اقناع بعض الطامحين بالعزوف عن الترشّح او لسحب تراشيحهم.

أنثوياً، ستبقى امينة الصندوق «الشفّافة» رولا عاصى في منصبها في حال ترشحها. وفي حال عزفت عن الترشّح فان اللجنة التنفيذية المقبلة ستخلو من الجنس اللطيف مع العلم ان الجنس الأنثوي دخل بقوة الى اللجان الادارية للاتحادات الرياضية في عام 2020 على غرار اتحادات التنس والتزلج على الثلج والتايكواندو والعاب القوى وكرة الطاولة والكونغ فو والركبي يونيون والسباحة والمواي تاي والاسكواشوالدراجات الهوائية والفروسية والجمباز والجودو والرماية واليخوت وغيرها ...

مع استراحة تقديم التراشيح السبت والأحد ، تعاود عملية تقديم المرشحين لترشيحاتهم الاثنين. ومع تقديم سبعة تراشيح حتى الآن فان اربعة مرشحين من السبعة ضمنوا مكاناً على اللائحة القوية والثلاثة الباقين وضعهم متأرجح وفق مصدر موثوق متابع للموضوع عن كثب. من المتوقّع ان يُعقد لقاء قريب بين فاعل رياضي مع أحد المرشحين الذي قدّم ترشيحه ...

وبالنسبة لعدد المرشحين الذين سيقدمون ترشيحاتهم مع فان العدد لن يتجاوز العشرين وفق مراقب خبير بشؤون انتخابات اللجنة الاولمبية مع احتمال كبير بتوالي الانسحابات قبل اجراء الاستحقاق الانتخابي كما درجت العادة.