أشار أستاذ‭ ‬الطب‭ ‬السريري‭ ‬ورئيس‭ ‬قسم‭ ‬أمراض‭ ‬الدم‭ ‬والسرطان‭ ‬في الجامعة الأميركية البروفسور ناجي الصغير إلى أن السيناريو اللبناني قد يكون أسوأ من السيناريو الايطالي لافتاً إلى أن أطباء الطوارىء بدؤوا علاج المرضى في الشوارع أمام مستشفى الروم. وشدد على ضرورة أن يساعد أثرياء لبنان والمليارديرية السياسيين الدولة المفلسة على اعطاء مساعدات عينية ومالية لكي يتقيد الناس بالاقفال العام.