أكد تقرير صحفي فرنسي، أمس السبت، أن فيروس كورونا المستجد قد يكون سببا تراجع مستوى كيليان مبابي، نجم باريس سان جيرمان.

ويعاني مبابي مؤخرا من تراجع مستوى، سواء على الأداء البدني أو المراوغات والصراعات الثنائية في المباريات.

ووفقا لموقع «لوباريزيان» الفرنسي، فإن مبابي لم يعد حاسما كما كان وتراجع أداؤه بشكل ملحوظ، وهناك شكوك أن يكون حدث ذلك؛ بسبب إصابته بفيروس كورونا منذ عدة أشهر.

وسأل الموقع الفرنسي طبيبا متخصصا في دراسة كورونا يدعى جان برنارد فابر، عن إمكانية تأثر مبابي بدنيا وعصبيا عقب إصابته بالفيروس.

وقال برنارد فابر: «يجب أن نفكر في إمكانية حدوث ذلك بسبب كورونا، لقد حاولنا في دراستنا معرفة إمكانية ظهور التعب واضطراب الجهاز العصبي أثناء بذل جهد كبير لدى الذين أصيبوا وظهرت لديهم أعراض».

وأضاف: «ربما يكون هذا بالفعل جزءا من آثار الإصابة بكورونا، رغم أن العديد من اللاعبين الذين أصيبوا بالفيروس ظلوا بصورتهم الأولى، وهذا ليس في فرنسا فقط».

وأتم: «هل ترى أن ما يحدث لمبابي من إجهاد قد يكون أكثر بسبب التدريب المفرط أم أنه مرتبط بفيروس كورونا؟ ربما كلاهما».

يذكر أن ماوريسيو بوكيتينو، مدرب باريس، صرح مؤخرا أن مبابي في حاجة إلى تحسين أدائه.