ادى خبر تسريب ان السوبرماركت والميني ماركت ستقفل ابوابها طيلة الطوارىء الصحية وستؤمن السلع والمواد الغذائية بواسطة الدليفري الى هجوم المواطنين عليها مما تسبب بازدحام كبير بينهم حيث تخوف البعض من زيادة عدد المصابين بوباء الكورونا لانهم لم يحافظوا على التباعد الاجتماعي وبدلا من ان تكحل اللجنة عمتها .

اين مصلحة المستهلك؟ 

اذا كانت لجنة كورونا قد منعت من فتح السوبرماركت الابواسطة الدليفري مما يؤدي الى طرح السؤال حول من يراقب اسعار السلع والمواد الغذائية التي ستكون على مزاجية اصحاب السوبرماركت وبالتالي يبقى السؤال هل يمنع الدليفري من انتقال الكورونا الى المنازل التي تطلب بعض حاجياتها بواسطته

 ارتفاع الاسعار

ما ان تم الحديث عن اعلان الطوارىء الصحية حتى ارتفعت اسعار السلع الغذائية وسط غياب كلي لمصلحة حماية المستهلك .

 رفع الدعم 

لاحظت مصادر عمالية مسؤولة ان رفع سعر ربطة الخبز هو اختبار جدي لرفع الدعم كليا وكما في الرغيف كذلك في المحروقات حيث ترتفع صفيحة البنزين بمعدل 500ليرة اسبوعيا.

 الدور على القطاع الصناعي 

ابدى نائب رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين خشيته ان يكون مصير القطاع كمصير قطاعي السياحة والتجارة من حيث القضاء عليه من جراء عدم السماح للمصانع من فتح ابوابها خلال الطوارىء الصحية .