تواصل ادارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب سياسة التهويل والضغط على طهران في الايام الأخيرة مـن عهد ترامب، وجديدها كشف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمـس الثلاثاء عن معلومات سرية تتعلق «بتعاون طهران وتنظيم القاعدة»، ونشر صورا لقادة إيران وعلق عليها بالقول «إنهم يهددون أميركا وإسرائيل كل يوم».

وقال بومبيو -في كلمة بثها التلفــزيون- إن إيــران أصبحت أفغانستان الجديدة، وباتت ملاذا آمــنا لتــنظيم القاعدة، وأعرب عن أسفه لأن الولايــات المتحدة لا تستطيع مراقبة نشاط التنظيم في إيران.

واعتبر أن «العلاقة بين إيران والقاعدة» تهدد اتفــاقات التطبيع بين إسرائيل وبعض الدول الــعربية، وتشكل تهديدا لدول مثل السعودية وإسرائيل».

وشدد وزير الخارجية الأميركي على أن «تنظيم بن لادن قد زاد قوة، وعلينا مواجهة هذا الخطر، وعلينا أن نلحق به الهزيمة»، مضيفا أن إيران لديها علاقات قوية مع القاعدة منذ 3 عقود.

وأشار إلى أن العديد من منفذي هجمات 11 أيلول سافروا إلى إيران، «رغم أنه لا يوجد أي دليل على مشاركة إيران في التخطيط لهذه الهجمات».

وكشف عن محتوى رسالة من بن لادن بحوزة البحرية الأميركية يقول فيها إن إيران «هي شريان القاعدة، وإنه لا ينبغي محاربتها».

وحسب بومبيو، فإن أعضاء القاعدة الذين يعيشون في إيران سبق أن أعطوا تعليمات بتفجير قطار بين كــندا ونيويورك، ولكن الحكمة الكندية أفشلت المخطط.

وحول أبو محمد المصري الذي «تمت تصفيته في طهران في آب الماضي»، قال بومبيو «أؤكد لأول مرة أنه كان يعيش في إيران، ولم تكن مفاجأة أنه كان هناك»، وأضاف «إيران مقر جديد للقاعدة».

وأعلن وزير الخارجية الأميركي عن فرض عقوبات على اثنين من أعضاء القاعدة، وقال إنهما يعملان من داخل إيران، وهما سلطان يوسف عرفة، ومحمد عبكي المعروف بعبد الرحمن المغربي.

وأعلن رصد جائزة بقيمة 70 مليون دولار لأي شخص يقدم معلومات تقود للمغربي، قائلا «نريد أن نأتي به إلى أميركا ليواجه العدالة».

 خامنئي وروحاني 

وفي وقت سابق، نشر بومبيو صورًا للمرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري إسماعيل قآني، وقال إنهم يهددون أميركا وإسرائيل كل يوم تقريبًا.

وفي تغريدة أخرى، قال بومبيو إن مرونة السياسة الخارجية تستدعي البحث الدائم عن شخص معتدل في النظام الإيراني يعمل على تطبيع العلاقات بين طهران وواشنطن، لكنه أضاف أن من الصعب العثور على شخص معتدل داخل النظام الإيراني للقيام بهذه المهمة.

ونقلت رويترز عن مصدرين أميركيين أن حديث بومبيو اليوم يأتي في إطار تحرك إدارة ترامب في اللحظات الأخيرة ضد إيران قبل تسليم السلطة للرئيس المنتخب.

وفي السياق ذاته، نقلت القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي -عن مصادر في الولايات المتحدة- أن رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين اجتمع مع بومبيو قبل أن يدلي الأخير بتصريحاته حول إيران.

 ترويج الأكاذيب 

من جانبه، قال الوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن مزاعم بومبيو عن علاقة إيران بالقاعدة «خيالية»، واتهمه «بترويج الأكاذيب».

وكتب ظريف على تويتر أن بومبيو يصر على أن ينهي حياته المهنية بشكل كارثي «عبر مزيد من الأكاذيب التي تثير الحروب».

وأضاف «إرهابيو الحادي عشر من ايلول جاءوا من بلدان يفضلها بومبيو ولم يأتوا من إيران»، ، في إشــارة ضمنية إلى السعودية حليف الولايات المتحدة.