قال مايك مولر، رئيس عمليات آسيا في شركة تجارة النفط "فيتول ايه اس"، إن نمو الطلب على النفط سيتوقف على استخدام وقود الطائرات، والذي من غير المرجح أن يتعافى حتى الربع الثالث من العام الجاري.

كان وقود الطائرات المنتج النفطي الأكثر تضرراً من جائحة فيروس كورونا في آسيا. كما تأثر الطلب في المنطقة على المنتجات النفطية الأخرى مثل الديزل والبنزين لكنه انتعش مجدداً. وتعتبر "فيتول" هي أكبر شركة مستقلة لتجارة النفط في العالم.

وأوضح مولر يوم الأربعاء في مؤتمر "غلف إنتليجنس" على الإنترنت أن استخدام النفط العالمي انخفض العام الماضي بمقدار 9 ملايين برميل يومياً، لكن من المفترض أن يعوض ذلك بأكثر من 6 ملايين برميل في عام 2021. وتابع: "لم يشهد العالم مثل هذه الفترة الانتقالية من قبل، وستكون إدارتها صعبة للغاية، كما أن أكبر طلب منفرد يحتاج للعودة هو وقود الطائرات".

وثيقة الحصول على اللقاح

يعتقد مولر أن استهلاك وقود الطائرات لن يتعافى دون زيادة المناعة بين الناس نتيجة التطعيمات والأشخاص الذين تعافوا من كوفيد-19.

ويقول: "حتى يتم نشر اللقاحات وتقديم ما يعتبر حتمياً، وهو على الأرجح وثيقة الحصول على اللقاح إلى جانب جواز سفرك العادي، فإن هذا الطلب ليس على وشك التعافي". ويضيف: "بالنظر إلى الحجوزات لقضاء العطلات في أوروبا والأمريكتين وآسيا، فكلها ضعيفة (ومن غير المتوقع تعافيها قريباً)، ويجب أن يتغير هذا الوضع".

دفع عدم اليقين بشأن الانتعاش في الاستهلاك الآسيوي شركات التكرير في آسيا إلى التخلي عن عقود التوريد طويلة الأجل في ظل توقع ارتفاع الأسعار في المستقبل.

وقال عارف محمود، رئيس قسم أعمال التكرير في شركة "بتروناس" الماليزية الحكومية في نفس المؤتمر إن ما يصل إلى مليون برميل يومياً من القدرة الإنتاجية لأعمال التكرير في آسيا قد تختفي بسبب ضعف هوامش الربح.

وأوضح محمود: "ستفتح (الأوضاع الحالية) فرصاً لمصافي تكرير جديدة مثل مصافي الشرق الأوسط لطرح منتجات في آسيا أو تلك المصافي التي لديها فائض في القدرة الإنتاجية ". وأضاف أن هوامش ربح أنشطة التكرير ستتحسن في النصف الثاني من العام.