توقفت الأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية أمام إعلان الإدارة الأميركية قرارها بفرض عقوبات على قيادات حركة «أنصار الله» اليمنية في خطوة تصعيدية خطيرة تستهدف الشعب اليمني الصامد، الذي يواجه عدواناً سعودياً إماراتياً ظالما بدعم من الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها.

واعلن الامين العام للمؤتمر العام للاحزاب العربية قاسم صالح «الادانة الشديدة لهذه الإجراءات القسرية أحادية الجانب، ونعتبرها عدواناً مباشراً ضد الشعب اليمني، وهي خطوات تسمح للمعتدي التمادي في قصف المدنيين وإزهاق أرواح الشعب اليمني الأبي في مخالفة واضحة وصريحة للمواثيق الدولية كافة، وللقانون الدولي، والشرعية الدولية المنتهكة أصلاً من قبل الأميركيين الذين يستخدمون سياسة العقوبات ضد كل الرافضين لسياساتهم والمتمسكين بحقوقهم وسيادة أراضيهم».

وتابع صالح «هذا ما شهدناه في سوريا التي تعاني جراء هذه العقوبات التي تتزامن مع الاعتداءات الصهيونية المتكررة والتي استهدفت منطقة دير الزور «بالإضافة إلى ما تشهده فنزويلا وكوبا وروسيا وإيران من حصار ظالم يطال شعوبها، وكذلك العراق من خلال وضع فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي، الذي دحر الإرهاب التكفيري، على ما يسمى بلوائح الإرهاب، خدمة لتنظيم داعش».