اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب



أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة، أن بلاده من خلال التعاطي مع الاتفاق النووي هيأت الأجواء لعودة اميركا إليه والتزام الدول الاوروبية بتعهداته فيه. وأضاف خطيب زادة، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس الاثنين، أن إيران لا تمانع عودة اميركا الى رشدها والتخلي عن العناد، مشيراً الى ان طهران تنتظر من الاطراف الاخرى الالتزام بتعهداتها.

وتابع قائلاً نحن عضو في الاتفاق النووي ولم نترك طاولة المفاوضات بل تركها الطرف الآخر، ومتى ما عاد ذلك الطرف عندئذ يمكن الحديث عن القضايا العالقة.

وحول المشاورات بين إيران واوروبا بشأن الاتفاق النووي، أكد خطيب زادة أن الدول الأوروبية الثلاث شريكة مع أمريكا في نقض العمل بالتزاماتها المقررة في الاتفاق، كما أن منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي لم يعمل بدوره كمنسق لتنفيذ الاتفاق، ومن هنا ما زالت الاتصالات جارية مع الاتحاد الاوروبي لحثه على تفعيل دوره التنسيقي.

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!