رأى خبراء أن الحماية ضد فيروس كورونا بعد التطعيم بلقاح "كوفيفاك" من تصنيع مركز "تشوماكوف" الروسي، ستصمد لمدة عام على الأقل، وتكون الاستجابة المناعية قوية، ودون عواقب.

وقال طبيب الأمراض المعدية، يفغيني تيماكوف: "من المرجح أن يتم تطوير المناعة ضد هذا اللقاح من خلال عدة حلقات للاستجابة المناعية: سيتم إنتاج الأجسام المضادة، وسيتم إنتاج خلايا الذاكرة. مبدئيا، سيعطي مناعة طويلة الأمد، على الأقل لمدة عام".

بدوره لفت دكتور العلوم الطبية وطبيب المناعة المتخصص في الأمراض الخطيرة بشكل خاص، فلاديسلاف جيمتشوغوف، إلى أنه قد تم بالفعل اختبار المنصة التي تم إنشاء "كوفيفاك" عليها.

وأوضح جيمتشوغوف، "هذا لقاح فيريون كامل، "المقتول"، كما يُطلق عليه في التكنولوجيا الحيوية. ينمو الفيروس في زرع الأنسجة، ويتم تعطيله وتنقيته. اللقاح يحتوي على جميع مكونات الفيروس تماما، لذا فإن الاستجابة قوية ومتقاربة للقاح الحي، ولكن من دون آثار جانبية ضارة محتملة، وهي سمة اللقاحات التي تحتوي على بكتيريا أو فيروسات حية ضعيفة".

وكان رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، أعلن عن تسجيل لقاح ثالث ضد فيروس كورونا في روسيا، تم تطويره في مركز "تشوماكوف" الفيدرالي للبحوث والتطوير للعقارات المناعية الحيوية التابع لأكاديمية العلوم الروسية.

ولقاح "كوفيفاك" هو ما يسمى بلقاح فيروين كامل. يعتمد على فيروس "سارس –كوف-2"، الذي تمت معالجته خصيصًا بحيث فقد خصائصه المعدية، ولكنه في نفس الوقت يحتفظ بالقدرة على إحداث استجابة مناعية.

وتحتوي هذه اللقاحات على المجموعة الكاملة من بروتينات الجسيم الفيروسي، وبناء عليه، يتوقع أن تكون الاستجابة المناعية هي الأكثر اكتمالا. في وقت سابق أفيد أن أساس "كوفيفاك" هو فيروس كورونا مأخوذ من أحد مرضى مستشفى "كوموناركا" في موسكو.