بعد مغادرة ميلانيا ترامب البيت الأبيض، خرج خبير المظهر الخاص بها عن صمته وكشف بعض الحقائق عنها، وذلك خلال مقابلة أُجريت معه على موقع WWD.

وبدأ المصمّم إيرفيه بيار الذي تولّى الاهتمام بمظهر ميلانيا كلامه بالقول: "كان شرفاً بالنسبة إليّ أن أهتم بمظهر سيدة أميركا الأولى". وأضاف: "التقيت ميلانيا في الثالث من كانون الثاني من العام 2017 بواسطة صديق مشترك. وفي 7 من الشهر نفسه طلبت مني أن اختار إطلالتها لحضور حفل التنصيب منذ 4 سنوات". وتابع: "حينها لم تقدّم لي الكثير من المعلومات وشعرت بأنني أسبح في الضباب... وقلت لها: "تعرفين أنني لست خبير مظهر" فأجابت: "وأنا لم أكن قبل اليوم سيدة أولى. سنتعلّم معاً". وهو ما أعجبه لأنه دلّ برأيه على مرونتها.

وذكر أنه قبل سفر ميلانيا إلى أي مكان، كان يهتم بالإطلالات التي تناسب الثقافات المختلفة. ولفت إلى أنها كانت تفضّل ألاّ يتحدث عن عمله إلى أحد وأن يبقي تفاصيله قيد الكتمان. وأشار إلى أنه تمكن في هذا الإطار من الفصل بين شخصيته كخبير مظهر لدى السيدة الأولى وكمصمّم أزياء. ومن المتوقع، بحسب صحيفة Le Figaro أن يعمل لحسابها حتى بعد انتهاء ولاية زوجها وخروجهما من البيت الأبيض.


المصدر: لها