تعرضت المنطقة الخضراء التي تضم السفارة الأميركية وسط بغداد مساء أمس لهجوم صاروخي جديد، وهو الثالث من نوعه خلال أسبوع على منشآت تضم أميركيين في العراق.

وأكدت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية سقوط صاروخين من طراز كاتيوشا على المنطقة الخضراء المحصنة، دون وقوع إصابات.

وبالإضافة إلى السفارة الأميركية، تضم المنطقة المستهدفة بعثات دبلوماسية أجنبية أخرى ومقار الحكومة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدرين أمنيين عراقيين بأن أحد الصاروخين سقط في محيط هذه السفارة.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن ضابط برتبة نقيب في شرطة بغداد، قوله إن أحد الصاروخين سقط قرب مبنى مستشارية الأمن القومي، والثاني قرب أحد القصور الرئاسية، مضيفا أن عددا من المركبات تضررت جراء القصف.

وتحدثت مصادر محلية عن استهداف المنطقة الخضراء بعدد 3 صواريخ، اثنان منها سقطا داخل المنطقة المحصنة، في حين سقط الثالث خارجها.

ويأتي القصف الجديد على المنطقة الخضراء بعد يومين من قصف مماثل بصواريخ كاتيوشا استهدف السبت قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة مما أسفر عن إصابة شخص يعمل مع شركة أميركية.

وقبل أسبوع، تعرض محيط مطار أربيل في كردستان العراق لقصف صاروخي، مما أسفر عن مقتل متعاقد مدني وإصابة أميركي.