عقد تجمع متعهدي الشحن والتفريغ في مرفأ بيروت اجتماعا في قاعة الاجتماعات في مبنى ادارة المرفأ برئاسة جوزف عواد وحضور 16 متعهدا.

بحث المجتمعون في اوضاع متعهدي الشحن والتفريغ والصعوبات التي يواجهونها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد وجائحة كورونا التي انعكست سلبا على مختلف القطاعات الاقتصادية.

وتوقف المتعهدون عند الاضرار التي اصابت معداتهم واجهزتهم من جراء الانفجار الكارثي في مرفأ بيروت "والتي لم يعوض عليهم احد، علما ان حجم الخسائر الناتجة عن الانفجار يتعدى العشرة ملايين دولار اميركي".

وناقش المتعهدون موضوع احتساب بدل اتعاب الشحن والتفريغ الذي يتم حاليا على اساس 1500 ليرة لبنانية للدولار الواحد "علما ان السعر الحقيقي للدولار هو ستة اضعاف اي 9000 ليرة للدولار الواحد، الامر الذي يلحق ضررا بالغا بالمتعهدين الذين يتحملون اعباء كبيرة يصعب عليهم تحملها".

وناشدوا "المسؤولين كافة وعلى مختلف المستويات العمل على انصافهم والتعويض عن الاضرار والخسائر التي اصيبوا بها، ودفع مستحقاتهم بالدولار الاميركي نقدا وذلك للحفاظ على استمرار عملهم في ظل الاوضاع الراهنة".

وبالنتيجة، قرر المتعهدون تنفيذ اضراب تحذيري يوم الجمعة 26 شباط على ان يعقبه اضراب مفتوح بعد عشرة ايام في حال لم تتم معالجة مطالبهم.