الاستراتيجية الاميركية «مُربكة»... وشيَا لا تملك الاجابات

عندما تزور السفيرة الاميركية دوروثي شيا وزير المال غازي وزني، وتتحدث عن اهتمام بلادها بمساعدة الشعب اللبناني في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة، لا بد للمرء ان يتساءل، كيف؟ ومتى؟ طبعا لا اجابات واضحة، ولا شيء ملموس، مجرد كلمات «فارغة» «لا تثمن ولا تغني عن جوع»، لان السفيرة الاميركية نفسها لا تملك تصوراً واضحاً حول استراتيجية بلادها الجديدة في المنطقة، ولا تملك اي اجابة واضحة حول استراتيجية الرئيس جو بايدن تجاه لبنان وعما اذا كان سيعود الى تبني سياسات الرئيس باراك اوباما او يستمر بالرهان على سياسة الضغط التي مارسها دونالد ترامب.

لا شيء يوحي بأن شيا تدرك شيئا وتحاول مداراته ديبلوماسياً، لان اكثر من صديق للاميركيين في بيروت تعودوا «الثرثرة» مع صديقتهم في عوكر، عكسوا في اكثر من مناسبة انزعاجهم من حالة الفراغ او «الخواء» المقلق لادارة لا تعرف ما تريده فعليا حتى الان، وهذا ينعكس حكما استمرارا لحالة انعدام اليقين سياسيا واقتصاديا وماليا في بيروت لان حلفاء واشنطن معنيين بتلمس رؤية بايدن الجديدة «ليبنوا على الشيء مقتضاه»، ولهذا وجدوا في طروحات البطريرك الراعي حول التدويل، مناسبة «لملء» الفراغ دون ان يذهبوا بعيدا في بلورة حركة سياسية ضاغطة داخليا وخارجيا لتسويق الفكرة، وفي مقدمة هؤلاء رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الذي لا يبدو معنيا بالاقدام على «دعسة ناقصة» تفقده الدعم الخارجي الذي يحتاجه لتولي رئاسة حكومة الانتخابات النيابية والرئاسية، وهو دون ضمانات دولية واقليمية لن يغامر في «حرق» نفسه سياسيا، ولهذا يرى ان الانتظار يبقى اهون الشرين بين التاليف او الاعتذار.

وفي هذا السياق، تشير اوساط سياسية بارزة الى ان كل «الترهات» حول خلاف على حكومة من 18 وزيرا او 20، او على «ثلث ضامن»، ليست الا «ذر للرماد» في العيون، لان طرفي النزاع في بعبدا وبيت الوسط يدركان ان المشكلة خارجية وليست داخلية، والمغامرة بتشكيل حكومة جديدة لا تملك مقومات النجاح خارجيا يعني المزيد من الغرق في الازمات، واذا كان العهد لا يحتمل المزيد من الخسائر المتراكمة، لاسباب ذاتية ترتبط «بفولات» الوزير جبران باسيل، وحساباته الخاطئة، وبفعل الحملة الممنهجة على التيار الوطني الحر حيث يستغل خصومه في الداخل والخارج اخطاءه لاضعاف حزب الله، فان الحريري ليس بوارد «الانتحار» في مرحلة حرجة يتعرض فيها لمنافسة شديدة من شقيقه بهاء، ويعاني من انقطاع التواصل مع المملكة العربية السعودية.

ولان العلاقة مع باريس غير كافية لتأمين «مظلة» حمائية لمستقبله السياسي، لا يملك ترف اغضاب الاميركيين ويحتاج الى دعمهم الواضح والصريح للمضي في تشكيل حكومة يريد منها انعاش حضوره الهزيل داخليا، مع اعتقاد معظم اللبنانيين انه غير جدير بلعب دور المنقذ بعد سنوات من الاخفاق على كافة المستويات. ولهذا لا حكومة دون «انقشاع الضباب» في واشنطن، وحدهم الاميركيين يملكون «مفتاح» الحل والربط في «بيت الوسط»، وعندما يقررون التعامل بايجابية مع الساحة اللبنانية، ويخرجونها من دائرة التجاذبات مع طهران، تتذلل كافة العقبات الحكومية الواهية، وسيخرج الحريري الى اللبنانيين بخطاب مؤثر جديد عن التضحية وتجرع «السم» ويعلن قبول توسيع التشكيلة الحكومية التي ستقابلها بعبدا بقبول المشاركة «بالثلث المعطل» مع الحلفاء، وعندها لن يسأل احد عن هذا الوقت الثمين والضائع ومن يقف وراءه، وسيقال لنا حينها «الحكومة المتاخرة خير من ان لا تاتي ابدا»، وتنطلق المنظومة نفسها للاعداد لمسرحية الانتخابات الثلاثية المقبلة.

ووفقا لاوساط دبلوماسية اوروبية، لا ينعكس ارباك الادارة الاميركية سلبا على الساحة اللبنانية فقط، وانما على ملفات المنطقة برمتها، فالرئيس جو بايدن يحاول تمييز نفسه عن الرئيسين دونالد ترامب وباراك أوباما فيما يتعلق بالشرق الأوسط، دون ان تتبلور طبيعة هذا الاختلاف وحدوده بعد، واذا كانت ثمة خلافات تكتيكية واضحة بينه وبين وسلفيه عبر تعامله مع ابرز ثلاثة ملفات مرتبطة، بإيران، والسعودية، و»إسرائيل»، الا انه يحاول أن يوجد نوعا من التوازن بين نهجي الرئيسيين السابقين، فهو يلوح بالدبلوماسية والعمل العسكري في الوقت نفسه، لكن في منطقة طالما تعرضت فيها واشنطن لامتحانات قاسية سيكون صعبا عليه ايجاد «طريقا وسطا، وسيجد صعوبة في بلورة الاستراتيجية الجديدة مع ظهور تحديات استراتيجية.

ولهذا من الصعب بعد مرور ستة أسابيع على وصول بايدن إلى البيت الأبيض الحديث عن «عقيدة» في السياسة الخارجية،فبالنسبة اليه الشرق الأوسط أولوية ثانوية، لكنه يجد نفسه عالقا في ازماته. فهو يخوض»لعبة» عض الاصابع» مع الايرانيين ديبلوماسيا وعسكريا، وسط تخبط واضح في سياسته حيال الاتفاق النووي وكيفية العودة اليه، وفيما تشهد العلاقة مع اسرائيل حالة من «الارتياب»، ظهر الارباك واضحا في الملف السعودي، فبعدما اوقف دعمه لحرب اليمن، اصر على نشر تقرير الاستخبارات الوطنية حول مقتل الصحافي جمال خاشقجي، تمت ادانة محمد بن سلمان، وفضل بايدن التواصل مع نظيره الملك سلمان وخفض مستوى التواصل مع ولي العهد، لكن وزير دفاعه تواصل معه، وبعد تحميل الأمير مسؤولية القتل، رفض بايدن فرض عقوبات عليه أسوة ببقية المسؤولين السعوديين!

وبالانتظار، لا شيء مرتقب على كافة الاصعدة، قبل تبلور «العقيدة» الاميركية، لكن السيناريو الاخطر، برأي اوساط نيابية بارزة، سيكون عند اتخاذ القرار في واشنطن وحسم الخيارات تجاه لبنان، فاذا لم ينجح التواصل مع ايران في انتاج صيغة جديدة تعيد احياء الاتفاق النووي، ستتجه واشنطن نحو المزيد من التشدد ازاء حزب الله على الساحة اللبنانية، وهذا سينعكس سلبا على الملف الحكومي، و»خنق» لبنان اقتصاديا سيدخل مرحلة جديدة من التصعيد، وحينها سيجد الحريري نفسه مضطرا»للاعتذار» عن تشكيل الحكومة، لان كلفة ابقاء «ورقة» التكليف في «جيبه» ستكون باهظة الثمن، ويبقى القفز من «السفينة الغارقة» «اهون الشرين» بالنسبة له، دون ان ينسى تحميل العهد والتيار الوطني الحر، وكذلك حزب الله مسؤولية الانهيار، وسيحاول لعب دور «الضحية» لاستقطاب الشارع بمساندة من خصوم «البرتقالي» المحرج مسيحيا بعد انضمام البطريرك الراعي الى ضفة المناوئين لرئيس الجمهورية. لكن الغموض يبقى سيد الموقف حول كيفية تدحرج الاحداث، اذا ما دخلت البلاد في نفق الانهيار الكبير والفوضى، خصوصا مع عودة «الجوقة» المنظمة التي تستغل «الشارع» لاطلاق هتافات تحريضية على المقاومة؟!