يـــــــا رب

لا يسعنا في هذه الفترة العصيبة الاّ أن نلتجىء اليك يا رب،

أنت القائل «اطلبوا تجدوا أسألوا تعطوا، إقرعوا يفتح لكم».

ها نحن على بابك يا رب الأرباب، نقف أمام وجهك نلتمس القوة والصبر والأناة بل نطلب الرحمة والتوبة والمغفرة،

ها نحن عراة امامك، حاملين خطايانا وآثامنا وذنوبنا

ها نحن نقف عند قدميك، حائرين، جائعين، خائفين، ضالين، نخجل من النظر الى وجهك، ونحن قد تلوثت افكارنا وعقولنا وقلوبنا وعيوننا وايادينا بالشر والفساد والإساءة والأذى والكذب و...

أنت العارف بكلّ شيء

أنت العارف بما قد اقترفت ايادينا

أنت العارف بما قد ظنت عقولنا

أنت العارف ما قد حقدت قلوبنا

أنت العارف بما قد اشتهت نفوسنا

يا رب نحن بحاجة الى «ناثان» كناثان داود النبي، نحن بحاجة اليه كي يوقظ ضميرنا ويفتح لنا ابواب الرجاء والأمل لنطهّر نفوسنا ونبدّد شهواتنا قبل فوات الاوان وقبل هلاك الانسان، وقبل صياح الديك.

يا رب ساعدنا ان نصحا ونتوب قبل يوم الحساب اذ لا ينفع الندم ولا البكاء ولا صريف الاسنان يومئذ. أدّبنا يا رب، كن قاسياً معنا، كن عادلاً مستبداً.

يا رب نحن نريد خلاصنا قبل ان يعي اولادنا ما قد اقترفت ايادينا، وقبل ان يذوقوا مرارة ما قد أورثناهم اياه وقبل ان يثمر شرنا فيهم.

نحن نعرف يا الله انك غير محاب للوجوه وانك عادل ومنصف وانك تعاقب كل مرتكب حسب نياته وحسب تصرفاته وحسب خطاياه.

اجعلنا ندرك فظاعة أعمالنا وقساوة قلوبنا ودناءة نفوسنا، اجعلنا ندخل الى اعماقنا لنكتشف ضعفنا دون ان نبرر لأنفسنا، دعنا نشعر بأخطائنا دون ان نجد اعذارا لها، دعنا نقول :

إننا أخطأنا اليك يا رب.

هكذا فعل داود النبي وتاب اليك يا رب

بعدما ان شعر ان الخطيئة التي في داخله مرّة جداً فقد كان شجاعا وباح بها امامك وبدون خجل.

اسمعنا يا رب تنهدات داود واجعلنا نتنهّد معه

اسمعنا يا رب صرخات داود واجعلنا نصرخ معه

اسمعنا يا رب بكاء داود واجعلنا نبكِ معه

اسمعنا يا رب فرحته بالخلاص واجعلنا نخلص ونفرح معه

اما اذا لم نكن خير اهل من ان تنتزع الخطيئة عنّا فلا تنزع يا رب، رجاؤنا في المغفرة ساعة اللقاء بك.

نحن نعرف انك محبّ لأولادك وان محبتك هذه تسمح بتأديبنا لكي ندرك بغضك للخطيئة: انت الذي سمحت بموت الابن الذي جاء ثمرة الخطيئة لا لذنب ارتكبه وانما حتى لا يظن من حوله البشر ان عندك محاباة.

في الختام ندعوك يا رب

ان تساعدنا على ان نقول الحقيقة مهما كانت صعبة:

ان تساعدنا على أن ننطق بكلمة الحق في وجه الاقوياء وعلى الا نقول الباطل لنكسب تصفيق الضعفاء.

ان تساعدنا على ان نحاسب انفسنا كما نحاسب الناس

لأن التسامح هو أعلى مراتب القوة

وان تساعدنا على انقاذ وطننا لان الايمان بالله

وبقدرته هو المخرج من كل ضيق.

يا رب انت المخرج الوحيد الذي يلوح في الافق.