بات الدولار قرب أقل مستوى في أسبوعين عقب تراجع عائدات سندات الخزانة الأميركية من مستوياتها المرتفعة التي سجلتها في الآونة الأخيرة، فيما يترقب المتعاملون في السوق محضر اجتماع الفدرالي الأميركي الذي يصدر لاحقا أثناء الجلسة لتحديد المسار المستقبلي للعملة الأميركية.

وشهد الربع السابق قفزة سريعة لعائدات سندات الخزانة الأميركية وأقوى موجة صعود للدولار الأميركي في سنوات بفضل تنامي التوقعات بتسارع النمو الاقتصادي والتضخم في الولايات المتحدة ما قد يضطر مجلس الاحتياطي الاتحادي للتخلي عن تعهده بإبقاء أسعار الفائدة قرب صفر حتى 2024.

وقال صندوق النقد الدولي أمس إن الانفاق غير المسبوق لمكافحة الجائحة سيدفع معدل النمو العالمي إلى 6% في العام الجاري. لكن سوق السندات استقرت هذا الأسبوع، وبلغ العائد على سندات الخزانة لأجل عشر سنوات 1.64% منخفضا من ذروة عند 1.77% سجلها في نهاية مارس آذار.

وبحلول الساعة 0716 بتوقيت غرينتش، سجل الدولار 92.368 مقابل سلة من العملات، مقتربا من أقل مستوى في أسبوعين، بعدما تراجع من ذروته الأخيرة عند 93.439 والتي بلغها في 30 آذار.

واستقر اليورو أمام العملة الأميركية عند 1.18705 دولار بعدما سجل ارتفاعا منذ بداية نيسان. وهبط الدولار الأسترالي 0.4% إلى 0.76385 دولار أميركي بينما فقد الدولار النيوزيلندي 0.3%، ليتوقف الاتجاه الصعودي الذي سجلته العملتان خلال الأسبوعين الماضيين.

كما تراجع الدولار الكندي متضررا من موجة ثالثة من جائحة كوفيد-19 في البلاد.

(المصدر : cnbcarabia)