شكري: تشكيل حكومة اختصاصيين تفتح الباب للدعم العربي والدولي

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري «ان مصر مستمرة ببذل كل الجهود للتواصل مع كل الجهات للخروج من الازمة»، مشددا «على ان تشكيل حكومة اختصاصيين يفتح الباب للدعم الدولي، ولفت الى ان استقرار لبنان مهم لمصر والمنطقة».

 في بعبدا 

حاملا معه رسالة تضامن جمهورية مصر العربية مع لبنان ودعمها للمساعي المبذولة لتشكيل حكومة جديدة جال الوزير شكري على رأس وفد ضم: السفير ياسر علوي، مساعد وزير الخارجية السفير نزيه النجاري، المستشار في مكتب الوزير محمد عاطف والمستشار في السفارة في بيروت عبد الله زهدي، على كبار المسؤولين واستهل لقاءاته بزيارة قصر بعبدا، حيث التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي أعرب عن تقديره وامتنانه «للدور الذي تقوم به جمهورية مصر العربية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمساعدة لبنان في مواجهة الازمات المختلفة التي يعاني منها، لا سيما الازمة الحكومية»، متمنيا ان «تثمر هذه الجهود نتائج إيجابية، لا سيما اذا ما توافرت إرادة حقيقية للخروج من هذه الازمة، من خلال اعتماد القواعد الدستورية والميثاقية التي يقوم عليها النظام اللبناني وبالتعاون مع جميع الأطراف اللبنانيين من دون اقصاء او تمييز».

وشدد الرئيس عون امام شكري على «دقة المهمات التي ستلقى على عاتق الحكومة الجديدة، لا سيما في مجال الإصلاحات الضرورية التي يلتقي اللبنانيون والمجتمع الدولي في المناداة بها والعمل على تحقيقها، وفي مقدمها التدقيق المالي الجنائي لمحاسبة الذين سرقوا أموال اللبنانيين والدولة على حد سواء».

وبعدما شرح الرئيس عون للوزير المصري «العقبات التي واجهت مسار تشكيل الحكومة»، حمله تحياته للرئيس السيسي، وشكره على مبادرته القائمة على «وقوف مصر على مسافة واحدة من جميع اللبنانيين».

بعد اللقاء، تحدث شكري الى الصحافيين فقال: «تشرفت بزيارة رئيس الجمهورية لانقل اليه رسالة تضامن من الرئيس السيسي، الذي كلفني ان آتي الى لبنان في ضوء الحرص الذي يوليه سيادته لاستمرار بذل مصر لكل الجهود في اطار التواصل مع المكونات السياسية اللبنانية كافة من اجل الخروج من الازمة الراهنة «.

 في عين التينة 

بعدها،انتقل الى مقر الرئاسة الثانية حيث استقبله رئيس مجلس النواب نبيه بري. وبعد اللقاء، جدد وزير الخارجية المصرية الدعوة لتشكيل حكومة اختصاصيين واطلاع الحكومة بمسؤولياتها كاملة لمواجهة التحديات الراهنة. وقال: «تثمّن مصر جهود رئيس مجلس النواب والمبادرات التي يطلقها للعمل على الخروج من هذه الازمة واكدنا الاستعداد لكي تقدم مصر كل ما بوسعها للبنان.»

 في بكركي

ومن عين التينة، توجه الى بكركي حيث استقبله البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بعد الظهر.

في مستهل اللقاء، نقل شكري الى البطريرك «تحيات الرئيس السيسي»، وتم خلال اللقاء عرض للعلاقات التاريخية بين مصر ولبنان وللمستجدات على الساحة اللبنانية والعناوين المشتركة.

وشكر الراعي شكري على «وقوف مصر الى جانب لبنان وشعبه خاصة أثناء الأزمات وآخرها تفجير مرفأ بيروت. كما كان توافق على ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة تتمكن من العمل على الاصلاحات المطلوبة والتي ستفتح مجالات الدعم الاقليمي والدولي للبنان».

 في كليمنصو

ثم زار شكري كليمنصو، حيث اجتمع مع  رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط، وتم البحث في آخر المستجدات اللبنانية والعربية.

 مع سامي الجميل

ومن كليمنصو، توجه شكري الى فندق الموفنبيك في بيروت، حيث التقى رئيس حزب الكتائب النائب المستقيل سامي الجميّل الذي اعتبر​ «أكدنا موقف المعارضة وموقفنا واضح بتشكيل حكومة مستقلة بالكامل تبدأ المفاوضات مع ​صندوق النقد​ لوقف الانهيار التام والاصلاحات الأساسية و​الانتخابات النيابية»، مضيفا «نحن مع حكومة اختصاصيين من رئيسها إلى وزرائها و​المجتمع الدولي يتعامل مع الأمر الواقع في لبنان ويحاول تجنّب الانهيار الكامل وفشل السياسيين الذريع دفع بالعالم إلى التحرك باتجاه القضية اللبنانية».

 مع سليمان فرنجية 

والتقى الوفد المصري برئاسة شكري، رئيس «تيار المرده» سليمان فرنجيه في مقر اقامته في فندق الموفنبيك، في حضور النائب طوني فرنجيه والوزير السابق المحامي يوسف فنيانوس. وتم البحث في مجمل التطورات الراهنة وفي آخر المستجدات على الصعيدين اللبناني والعربي.

 في بيت الوسط 

ومساء، زار الوفد المصري برئاسة شكري، رئيس ​الحكومة المكلف ​سعد الحريري في ​بيت الوسط، ​وتناول اللقاء آخر المستجدات والأوضاع العامة في ​لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

بعد اللقاء، قال شكري:»استمعت إلى رؤية الحريري حول كيفية خروج لبنان منها في أسرع وقت ممكن، وقد أكدت للحريري دعم مصر الكامل لجهود تشكيل حكومة منسجمة وقادرة على تنفيذ مهامها الدقيقة والصعبة، وبطريقة غير تقليدية ومختلفة جذريا عن منطلق التعطيل والتجاذب السياسي، باعتبار أن ذلك هو الطريق الوحيد لنجاح حكومة المهمة وحصولها على الدعم المطلوب عربيا ودوليا واستعادة لبنان لموقعه».

الوصول 

وكان شكري وصل إلى مطار بيروت حيث كان في استقباله نظيره اللبناني وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبه وسفير مصر ياسر علوي ومديرة المراسم في وزارة الخارجية اللبنانية السفيرة عبير العلي وأعضاء البعثة الديبلوماسية المصرية.