أعلن ليف زيليوني، المدير العلمي لمعهد بحوث الفضاء التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أن العلماء يخططون لرحلة إلى المشتري أو زحل أو نبتون باستخدام محركات نووية، تصمم حاليا في روسيا.

وقال زيليوني في مؤتمر صحفي، "لقد بدأنا نحلم بالتحليق إلى الكواكب العملاقة. ولم نحقق هذا الحلم في الفترة السوفياتية ولم نحققه في الوقت الحاضر، مع أنه مثير جدا للاهتمام. ولكن باستخدام المحركات التقليدية سيكون الطريق طويلا جدا، بينما باستخدام التقنيات الحديثة يمكننا الوصول اليها بسرعة".

ويضيف موضحا، الحديث يدور عن محطة أوتوماتيكية، يمكنها التحليق حول المنظومة الشمسية ليس خلال 40 سنة كما فعل جهاز Voyager الأميركي، بل أسرع من ذلك بكثير.

ومن جانبه يشير ألكسندر شاخانوف، سكرتير المجلس العلمي لشركة لافوتشكين العلمية الانتاجية، التي تعمل على تصميم مثل هذه المحطة، إلى أن الشركة تخطط للتحليق باستخدام محركات كهربائية.

ويذكر أن أناتولي بيتروكوفيتش، مدير معهد بحوث الفضاء، أعلن سابقا، أن العلماء سيبدأون في عام 2021 بتصميم صاروخ فائق الثقل بقاطرة نووية، وقد وقعت مؤسسة "روس كوسموس" في 10 كانون الأول الماضي على عقد مع مكتب Arsenal للتصاميم بشأن تصميم القاطرة Nuclon تنتهي مدته في يوليو 2024 وقد تكون أول مهمة لهذه القاطرة، استكشاف القمر.

(المصدر : روسيا اليوم)