صفق طاقم أحد مستشفيات كولومبيا لمعمرة (104 أعوام) بعد أن تعافت من إصابتها بفيروس كورونا للمرة الثانية في أقل من عام.

وتلقت كارمن هيرنانديز ترحيبا حارا من الأطباء والممرضين الذين اصطفوا على طول ممرات مستشفى جامعة سان رافائيل دي تونغا في مدينة تونغا أثناء نقلها إلى خارج المستشفى الذي قضت فيه 21 يوما.

وتم تشخيص إصابة هيرنانديز بكوفيد-19 لأول مرة في حزيران من العام الماضي وتم علاجها في دار رعاية المسنين في سان خوسيه الذي تعيش فيه منذ 25 عاما.

وعلى الرغم من تطعيمها ضد الفيروس في شباط من هذا العام، تم تشخيص إصابة هيرنانديز بكورونا للمرة الثانية في آذار، ودخلت إلى وحدة العناية المركزة بالمستشفى.

وبعد شفائها من كورونا للمرة الثانية، نقلت هيرنانديز في سيارة إسعاف إلى دار الرعاية الذي تعيش فيه.

ولم يقتصر الأمر على هزيمة هيرنانديز على لكورونا مرتين فحسب، بل تعافت أيضا من سرطان الجلد.

وهي ولدت في مدينة تونغا في 14 تموز عام 1916 ولديها ابنة تبلغ من العمر حوالى 70 عاما.

(المصدر : روسيا اليوم)