1- العدالة امرأة مهيبة ورائعة الجمال. لكنها تنسى، أحيانا، أن تسرّح شعرها. اللصوص يوسّعون دوائر نشاطهم، وليس لها متسع من وقت والمجابهة على غير جبهة، وفي غير ميدان. العدالة لا تتبرج، العدالة لا تغفل عن دك عروش اللصوص. وليس لأهل الفساد، بعد اليوم، ان ينسوا كيف تهزأ هذه الاتية من رجاء المعذبين بجبروت الفاسدين.


2- لا يختلف، في الاهمية، الجهاد على جبهة الفساد داخل البلاد عن الجهاد في مواجهة عدو الحدود والوجود. الفرق الوحيد هو في ارتقاء مجاهد الى رتبة شهيد.


3- لو كانت الخراف، او الثيران والعجول وتيوس الماعز تعرف ما هي وظيفة الجزار، لكانت استعملت قرونها بطريقة أفضل. أن تعي أو ان لا تعي فتلك هي المسألة.


4- من سناء محيدلي ورفيقاتها الى القضاة الأبطال: عند تقاطع الطريقين، نلتقي على عنوان واحد: دحر الظالمين.