كشفت دائرة الصحة الوطنية في بريطانيا عن تقنية جديدة تحول الأشعة المقطعية للقلب إلى صورة ثلاثية الأبعاد، ما يسمح للأطباء بتشخيص المشكلة في 20 دقيقة فقط.

وكان التشخيص يتطلب تصويرا أكثر توغلاً ويستغرق وقتا طويلا في المستشفى.

وسيتمكن حوالي 100 ألف شخص من استخدام التقنية الجديدة التي تعرف باسم "HeartFlow" على مدار السنوات الثلاث المقبلة، ومن شأنها أن تساعد في تشخيص وعلاج أمراض القلب التي تهدد الحياة بمعدل أسرع بخمس مرات.

وقال مات ويتي، مدير الابتكار وعلوم الحياة في دائرة الصحة الوطنية في بريطانيا، إن تقنية HeartFlow حققت "نجاحا هائلا" في التجارب السريرية وستساعد "عشرات الآلاف من الأشخاص سنويا في الحصول على تشخيص سريع وإنقاذ الكثير من الأرواح".

وقال ستيفن بويس، المدير الطبي في دائرة الصحة الوطنية في بريطانيا: "خطتنا هي خفض عدد النوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من الأمراض القاتلة الرئيسية بالإضافة إلى ضمان استفادة المرضى من العلاجات والتقنيات المتطورة، حيث تعتبر تقنية HeartFlow أحدث مثال على ذلك".

 إرم نيوز