نُقل عن مرجع سياسي كبير قوله إن لا جديد في الملف اللبناني قبل بداية الصيف المقبل، وربط يومها الأمر بتطورات المنطقة وانتخاباتها، من إيران إلى اليمن والسعودية وسوريا، وها نحن اليوم قد وصلنا إلى هذه المرحلة حيث تتسارع المستجدات الإقليمية على وقع "جمود سياسي داخلي" سببه التعنّت ورفض التنازل والصراع الشخصي.

وتكشف مصادر سياسيّة أن لبنان لن يكون أولوية على أي طاولة مفاوضات، سواء تلك المنعقدة في بغداد بين الإيرانيين والسعوديين أو تلك الموجودة في دمشق بين السوريين والسعوديين، وغيرهم من دول الخليج العربي.

محمد علوش - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1894007