كشفت مصادر مطلعة على جو حزب الله للديار ان الرئيس المكلف سعد الحريري ابلغ الحزب منذ حوالى 10 أيام رسالة مفادها بأن يبلغوا رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بانه في حال استمر التعطيل وحال الجمود الراهن فهو، اي الحريري، لن يبقى مكتوف الايدي، وهذا ما فعله الحزب، الا ان المصادر حرصت على التأكيد ان هذا الموقف للحريري "لم نعرف لا خلفياته ولا اسبابه"، وما اذا كان خطوة كاملة مرتبطة بالسعودية وعلاقته المتوترة معها او انه قد يلجأ اليه كمناورة في اطار الضغط على باسيل.

وتكمل المصادر بأن الحريري هو المتضرر الاول من المفاوضات السعودية السورية الحاصلة نظراً لعلاقته "غير الجيدة" مع المملكة، وتضيف ان مصلحة الطرفين، أي الحريري وباسيل، الاستعجال بالتشكيل في ظل المفاوضات الاقليمية الحاصلة.

وعلقت مصادر بارزة ضمن دائرة 8 آذار على ما يروج عن امكان اعتذار الحريري بالقول: انها مناورة سياسية لا اكثر ولا اقل، فإذا اعتذر يكون قد انتهى سياسياً وهذا ما لن يقدم عليه الحريري!

جويل بو يونس - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1894022