أعلن محش الهاملي سفير الإمارات في جنوب إفريقيا يوم الأربعاء أن بلاده صادقت على اتفاقية تسليم المطلوبين مع جنوب إفريقيا.

وتعد المصادقة خطوة تأمل حكومة الرئيس سيريل رامابوسا أن تفضي إلى تسليم رجال الأعمال الإخوة جوبتا لمواجهة تهم بالفساد.

وكانت جنوب إفريقيا قد وقعت الاتفاقية مع الإمارات في أواخر 2018، في إطار مساعي رامابوسا للتصدي للمتهمين بالفساد واستغلال النفوذ خلال حكم سلفه جاكوب زوما.

وقالت سفارة الإمارات في بيان إنه تم التصديق على الاتفاقية في شهر أبريل.

والإخوة جوبتا أتول وأجاي وراجيش جوبتا، متهمون باستغلال صلتهم بزوما للفوز بعقود، واختلاس أصول مملوكة للدولة والتأثير على التعيينات الوزارية.

ونفى الإخوة المولودون في الهند ارتكاب أي مخالفات، ومن المعتقد بأنهم موجودون في دبي، حيث يمتلكون عقارات وشركات.

وقال السفير الإماراتي محش الهاملي في بيان "إن تلك الاتفاقيات كانت وستظل عاملا أساسيا بالنسبة للإمارات لدعم التعاون القضائي والقانوني مع جنوب إفريقيا وتعزيز العلاقات الثنائية بين مؤسسات إنفاذ القانون في البلدين".

وأضاف البيان "أن التصديق على الاتفاقية يهدف إلى منع الجريمة على أساس من الاحترام المتبادل لسيادة الدولتين، وتعزيز التعاون في مكافحة الجرائم الخطيرة، ومنها الجريمة المنظمة، وضمان عدم حرمان المجرمين من العدالة".

وكانت سلطة الادعاء الوطني في جنوب إفريقيا قد طلبت من وكالة الشرطة الدولية (الإنتربول) الأسبوع الماضي وضع أسماء الإخوة جوبتا على "القائمة الحمراء" للوكالة، وهي مذكرة دولية تصدر بحق الهاربين من العدالة.

ولم ترد سلطة الادعاء بعد على طلب للتعقيب.

المصدر: وكالات