أشارت مصادر بيت الوسط لـ"الجديد" أنه خلافا للشائعات التي يبثها رئيس التيار الوطني جبران باسيل وفريق رئيس الجمهورية من ان الحكومة تتشكل في البياضة فهذه محاولة ساذجة لتكريس اعراف من المستحيل ان "يمشي" بها الرئيس سعد الحريري.

ولفتت المصادر أن "الحريري لم يكلف احدا بتأليف الحكومة والاجتماعات السياسية التي تحصل حاليا في البياضة او غيرها لا تعدو عن كونها مشاورات سياسية بين عدة اطراف ولكن المضحك المبكي فيها ان جبران باسيل يحاول ان يخترع دورا له بعدما بات معزولا فنصب نفسه رئيسا للجمهورية وبات يتصرف على هذا الاىساس, ولسخرية القدر انه "مصدق" هذه الكذبة .

وتابعت المصادر "الحكومة تتألف وفقا للدستور بالتفاهم بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية، والرئيس سعد الحريري متمسك بهذه الاصول ولن يزيح عنها ونقطة على السطر.

واعتبرت المصادر أن "بث اجواء عن تذليل عقبات وحل عقد في عملية تأليف الحكومة ايحاءات غير صحيحة, ولا جديد تحت الشمس، معتبرة أن "سبب بث هذه الايحاءات هو محاولة اظهار جبران وكأن مفاتيح الحل موجودة بين يديه بينما الحقيقة ان القفل لديه ولدى رئيس الجمهورية".

ورداً على الكلام المنسوب لأوساط قصر بعبدا قالت أوساط بيت الوسط إن المهم أن يتذكر فخامة الرئيس هذا الامر وأن لا تتطوع اروقة بعبدا للتحدث باسم البياضة. 

وردا على مصادر التيار الوطني الحر قالت مصادر بيت الوسط لـ"الجديد": "تأكيداً على الامر المؤكد كل الإيحاءات التي نشرت خلال اليومين الماضيين بأن الحكومة تتشكل في البياضة مجرد أوهام وحق التشاور بين القوى السياسية لا يعطيها حقوقاً بالتأليف".