أكدت روسيا أن حلف الناتو رفض الدعوة للمشاركة في مؤتمر موسكو للأمن الدولي الذي سينعقد في يونيو الجاري.

ووجهت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أثناء موجز صحفي عقدته اليوم الخميس، انتقادات شديدة اللهجة إلى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، متهمة إياه بمحاولة فرض فكرة على الرأي العام تقضي بأن روسيا وليس الناتو هي التي تتهرب من الحوار.

وذكّرت المتحدثة بأن الخارجية الروسية، عقب إعلان ستولتنبرغ عن "عدم انفتاح موسكو"، أعربت فورا عن استعدادها للحوار.

وتابعت: "لكنه (ستولتنبرغ) بعد ذلك يبدأ بالتكرار: روسيا تتهرب من الحوار ولا تتجاوب مع المطالب ولا نسمع الرد منها.. ويفعل إعلاميا كل ما بوسعه كي يفرض على الرأي العام عبر وسائل الإعلام فكرة تقضي بأن روسيا لا تتجاوب مع رغبة الناتو في التعامل، ويأتي كل ذلك لمجرد إغراق ردنا في هذه التصريحات المتكررة".

وشددت زاخاروفا على أن موسكو تسمع يوميا تصريحات ستولتنبرغ بأن الناتو يسعى إلى التعاون معها والكرة في ملعب روسيا حاليا لكنها تتهرب من الحوار، لكن الحلف في الوقت نفسه رفض المشاركة في مؤتمر موسكو.

وتابعت متسائلة: "هل هناك دليل أفضل على حقيقة نوايا الناتو وأمينه العام؟".

وصرحت المتحدثة بأن جوهر الموقف الروسي يكمن في أن موسكو منفتحة على الحوار مع الناتو، وأن انعقاد مجلس روسيا-الناتو يعد أمرا مطلوبا لكن فقط إذا جرى الحديث هناك عن مواضيع محددة بهدف تخفيف التوترات العسكرية.

المصدر: "نوفوستي"