أصدر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس 10 ‏يونيو‎/‎حزيران، قرارا مفاجئا بإنهاء عملية عسكرية مناهضة ‏للإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي.‏

الرباط - سبوتنيك. وأعلن الرئيس الفرنسي انتهاء عملية "برخان" العسكرية المناهضة للإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي.

العقيد أسيمي غويتا، قائد الانقلاب العسكري في اجتماع مع وسطاء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) في باماكو

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي اليوم قُبيل افتتاح قمة "G7": "سنقوم بإنهاء عملية برخان واستبدالها بعمليات عسكرية مركزة مع الدول الصديقة"، مضيفا "سيتم تنفيذ إطار جديد لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل".

وتابع ماكرون: "لا يمكن أن نفسر لعائلات الجنود الفرنسيين في مالي أو غيرها أننا أرسلناهم إلى هناك والأمور غير واضحة".

ويأتي هذا القرار المفاجئ بعد أيام من تعليق باريس عملياتها العسكرية في الساحل ردا على استيلاء الجيش على السلطة في مالي.

و"عملية برخان" هي عملية عسكرية لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي، أطلقتها فرنسا في آب/أغسطس 2014، ومقرها الدائم في نجامينا عاصمة تشاد.

وتدعم القوات الفرنسية قوات من مالي وتشاد وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو لمحاربة المسلحين في منطقة الساحل الأفريقي.


sputnik