تعرضت قاعدة فكتوريا في مطار بغداد الدولي التي تضمّ عسكريين أميركيين لهجوم صاروخي امس، بطائرة مسيرة مفخخة، وفق مصدر امني عراقي بعد أقل من ساعة على قصف قاعدة بلد شمال بغداد بخمسة صواريخ كاتيوشا. وأفاد الجيش العراقي بسقوط ثلاثة صواريخ على الأقل على قاعد بلد الجوية، حيث يتمركز متعاقدون أميركيون، وفقا لرويترز.

وينسب الاميركيون والمسؤولون العراقيون الهجمات على مواقع عسكرية وديبلوماسية غربية إلى فصائل مسلحة مقربة من إيران. ويذكر الى ان الولايات المتحدة وإيران تملكان حضورا عسكريا في العراق، إذ تقود الولايات المتحدة التحالف الدولي الذي يساعد بغداد في محاربة تنظيم داعش منذ 2014، وتنشر نحو 2500 عسكري في البلاد.

من جهة أخرى، تدعم إيران فصائل مسلحة منها قوات الحشد الشعبي المنضوية في إطار الحكومة العراقية.