قتل المتحدث الرسمي باسم هيئة تحرير الشام الملقب أبو خالد الشامي، خلال ضربة صاروخية استهدفه فيها الجيش السوري في بلدة أبلين بجبل الزاوية جنوب إدلب.

وقال ناشطون مقرّبون من الهيئة إن الاستهداف طال الشامي خلال جولة استطلاعية في بلدة أبلين، حيث سقطت قذيفة صاروخية بشكل مباشر مكان تواجد الشامي ومرافقيه وقادة آخرين.

وأكّد ناشطون أن عدد القتلى في الضربة تجاوز العشرة، أبرزهم كان المتحدث الرسمي باسم الهيئة والمنسق الإعلامي. وجاءت ضربات الجيش السوري صباح أمس خلال وجود مكثّف لمسلّحي هيئة تحرير الشام في مناطق خفض التصعيد بعد رصد تحركاتهم فيها. وأفاد ناشطون كذلك أن الجيش التركي تدخل لنقل جرحى الهيئة بعربات مصفحة إلى نقاطه الطبية.

مقتل جندي روسي وإصابة ثلاثة بانفجار في سوريا

من جهة أخرى، قتل جندي روسي وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار استهدف آليتهم في سوريا وفق ما نقلت وكالات أنباء روسية.

ونقلت الوكالات عن وزارة الدفاع «بعد الانفجار، قضى جندي روسي متأثرا بجروحه.

ونقل ثلاثة كانوا برفقته في (الآلية) إلى مرفق طبي حيث تلقوا الرعاية اللازمة». وأوضحت وزارة الدفاع أن لا خطر يهدد حياة الجرحى.

وبحسب الوزارة وقع الانفجار الأربعاء خلال التحقق من مسار دورية للشرطة العسكرية الروسية في محافظة الحسكة، في شمال شرق سوريا.

وأوضحت أن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور الآلية المصفحة. وتنشر روسيا في سوريا آلاف الجنود لمؤازرة القوات المسلحة التابعة للرئيس بشار الأسد.