أفاد مسؤولون أمنيون يمنيون بمقتل 5 أشخاص على الأقل من صفوف قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الجمعة، جراء انفجار وقع على طريقهم في محافظة أبين جنوب غرب اليمن.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن مسؤولين أمنين ومصادر طبية أن الانفجار وقع بعد لحظات من وصول موكب للمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي إلى سوق لبيع القات، الذي يشيع استخدامه بشكل واسع في اليمن.

وأضاف المسؤولون، الذين تحدثوا شريطة عدم كشف هويتنهم، أن الانفجار أسفر عن مقتل 5 عناصر في قوات المجلس الانتقالي الجنوبي وإصابة 6 أشخاص آخرين بينهم مدنيون.

من جانبه، أوضح مصدر في إدارة المحافظة في حديث لوكالة "نوفوستي"، أن الهجوم نفذ بواسطة دراجة نارية مفخخة انفجرت قرب سوق مركز أبين زنجبار حينما اقتربت من شاحنة عسكرية لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، مؤكدا أن الحادث أسفر عن مقتل 5 من عناصرها.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الانفجار من المرجح أنه دبر على يد عناصر تنظيم "القاعدة" في أبين.

ويمثل المجلس الانتقالي الجنوبي مظلة تشمل تشكيلات مسلحة تعتبر مدعومة من الإمارات ويسعى لاستعادة استقلال الجنوب الذي كان مستقلا من 1967 حتى توحيد اليمن في 1990.

ويعد المجلس الانتقالي الجنوبي حليفا رمزيا لقوات الحكومة المعترف بها دوليا في الحرب الأهلية المستمرة منذ 2014 في اليمن بين الحكومة المعترف بها دوليا المؤيدة من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية والذي تدعمه كذلك الولايات المتحدة، وقوات الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على معظم شمال البلاد فضلا عن العاصمة صنعاء.

لكن عادة ما تندلع اشتباكات بين القوات الموالية للرئيس، عبد ربه منصور هادي، وعناصر المجلس الانتقالي الجنوبي، ففي أغسطس 2019 نشب قتال عنيف بين الجانبين عندما سيطر "الانتقالي" على عدن، المقر المؤقت للحكومة المنفية والمدينة الساحلية المهمة جنوبي البلاد.

المصدر: "أسوشيتد برس" + "نوفوستي"