نقيب المزارعين: هدفنا عودة العلاقات الجيّدة مع السعودية


يعاني لبنان من ازمة وجودية تعصف به على الصعد كافة ولعلّ تحقيق الأمن الغذائي هو أمر مهم جداً للعبور الى المرحلة المقبلة وسط ارتفاع الأسعار وارتفاع سعر صرف الدولار، مقابل العملة الوطنية وتدنّي القدرة الشرائية للمواطنين، الأمر الذي يدفع بوزارة الزراعة الى أن تكون المدماك الأساس نحو البناء الانقاذي العام الذي يطمح اليه اللبنانيّون.

وفي حديث خاص لـ «الديار» رأى وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى أنه في ظل الأزمات المتفاقمة وواقع الأمن الغذائي، بدأت الوزارة والنقابات الزراعية بوضع خطة جديدة، بالاضافة للنقاشات المستمرة مع الاقتصاديين الزراعيين، ونحن نطلق ورش عمل على مساحة الاراضي اللبنانيين، حيث أن المزراعين الاقتصاديين الزراعيين يعانون من مشاكل بات حلها امرا ضروريا في إطار وضع قدم على طريق الوصول للامن الغذائي المرتجى.

ويؤكد أن الوزارة عملت على شقيّن في ما يتعلّق بالصناعات الغذائية التي تعتبر أساسية في القطاع الزراعي، ولكن نحن نعمل على مرحلة مهمة في ما يتعلق بدعم المصانع والاستثمار بها، خاصة في ظل ارتفاع سعر صرف الدولار وضعف القوة الشرائية عند المواطن، فهناك الكثير من المشاريع لدعم سيدات الريف من خلال استقبال كل المواد لفحصها واعطاء شهادات صحية وتصديرها.

وتوجّه مرتضى للمزارعين اللبنانيين بالقول: إن هذه المرحلة مرحلة تكاتف وتعاون وزرع كل متر ارض لتحقيق الاكتفاء الذاتي، خاصة من الارياف التي يرغب بانتاجها المغتربين لتمرير الوقت لهذه الأزمة التي تعصف بالوطن والناس.

وأكد وزير الزراعة انه يجب تقديم ضمانات للمملكة العربية السعودية لطمأنتها والحرص على امنها المجتمعي بعد الحادثة الأخيرة التي حصلت، وكل الأمل بالمملكة التي وقفت الى جانب لبنان في شتى المراحل المفصلية من عمر الكيان.

بدوره، قال نقيب المزارعين في البقاع ابراهيم الترشيشي لـ «الديار»، أن هذه الاجتماعات يجب أن تكون دورية بين الوزير والمعنيين، وأبرز المطالب كانت اعادة التصدير مع المملكة العربية السعودية، والاهتمام بسوق العراق، وتسهيل امور المصدرين عبر الاتصالات مع سوريا والاردن، بالاضافة لتأمين مادة المازوت للمزارعين، خاصة أنهم يشترون هذه المادة بخمسة عشر الف ليرة عن السعر الاساسي، واخضاع استيراد البطاطا المجلدة لاذن استيراد مسبق من وزارة الزراعة، وهذا يعود بحاجة السوق بالدرجة الأساس، والطلب من الوزير متابعة الدعم للمزارعين، خاصة التحويلات لاسعار بذار البطاطا التي لم يكملها مصرف لبنان، باستثناء المحظيين الذي قبضوا مستحقاتهم دون سواهم.